#الأمير_محمد_بن_سلمان يكشف عن معوّقات إعادة هيكلة الدولة والاقتصاد لـ”الإيكونومست”

#الأمير_محمد_بن_سلمان يكشف عن معوّقات إعادة هيكلة الدولة والاقتصاد لـ”الإيكونومست”

تم ـ نداء عادل ـ ترجمة: اعتمدت المملكة العربية السعودية، لأعوام على الثروة النفطية الهائلة، إلا أنَّه مع انتقال الحكم إلى الملك سلمان بن عبدالعزيز، تحوّلت مجريات الأمور، فلم تعد الولايات المتّحدة الأميركية، هي المهيمن على سياسات الشرق الأوسط، وظهور ولي ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، البالغ من العمر 30 عامًا، جاء كعاصفة ألهبت المملكة الصحراوية.

وأوضحت صحيفة “الإيكونومست”، أنّه على الرغم من انخفاض أسعار النفط، بصورة لم يتوقعها أحد، من 110 دولارات للبرميل في عام 2014، إلى أقل من 35 دولارًا في المرحلة الراهنة، إلا أنَّ المملكة العربية السعودية مصممة على حماية حصتها من الإنتاج في سوق النفط. وهو ما حتم على الأمير محمد بن سلمان، رئيس مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية في المملكة، أن يضع رؤى لإعادة تصميم جذري للدولة السعودية.

وأبرزت أنّه “تعتبر الخطوة الأولى هي ضبط أوضاع المالية العامة. والهدف هو القضاء على العجز في الميزانية في السنوات الخمس المقبلة، لاسيّما إن بقي سعر النفط منخفضًا، وهو ما يتطلب تفكيك النظام وإعادة تجميعه مرّة أخرى، ما يحمل معه، رفع الدعم تدريجيًا عن الكهرباء والماء والإسكان، وكذلك عن الرعاية الصحية والتعليم المجاني، على المدى البعيد”، مشيرة إلى أنّها “خطوة محفوفة بالمخاطر، لاسيما مع ما تبيّن من أنَّ السعوديين يتجنّبون بسهولة المكاتب الحكومية، معتمدين على العمالة الأجنبية، التي اخترقت المجالات كافة في المملكة العربية السعودية”.

وأضافت “خفضت الإدارة الجديدة، الإنفاق في الأشهر الأخيرة من عام 2015، ما ساهم في خفض العجز المتوقع إلى قرابة الـ15%، من الناتج المحلي الإجمالي”. وبيّنت أنّه “تتضمن ميزانية 2016، رفع أسعار البنزين والكهرباء والمياه”.

وأكّد الأمير محمد بن سلمان، في حديثه إلى الصحيفة، أنَّ “الانتقال إلى أسعار السوق العالمية، سيتم بحلول نهاية فترة الأعوام الخمس. ومعها فرض ضريبة القيمة المضافة، من 5٪، والضرائب على المواد غير الأساسية، ومنها المشروبات السكرية والسجائر، وفرض رسوم الأراضي البيضاء”.

وبيّن ولي ولي العهد، أنَّ إعادة ضبط الضرائب، والإعانات، ليس سوى الخطوة الأولى، مشيرًا إلى أنَّ “ما يقرب من 70٪ من السعوديين تحت سن الـ30عامًا، ويتم توظيف الثلثين من العاملين السعوديين من طرف الحكومة. وهو الرقم الذي من المتوقع أن يتضاعف بحلول عام 2030، وتزدهر البلاد فقط إذا كان الاقتصاد متنوع، مع زيادة الأعمال، وتقديم الكفاءة، وزيادة الاستثمار في القطاع الخاص، ما سيؤدي إلى تحرّك السوق”.

وكشف الأمير محمد بن سلمان، أنَّ خطة الحكومة للقيام بذلك عن طريق الحصول على الغرض من الوظائف الأساسية، ونقل جزء من أسهم الشركات المملوكة للدولة، في قطاعات عدة، منها التعليم والصحة، إلى القطاع الخاص، الذي سياسهم أيضًا في توفير الخدمات العامة.

وأوضح أنَّ “الحكومة تبحث في الخصخصة الكاملة أو الجزئية، لأكثر من عشرين وكالة وشركة، مملوكة للدولة، ومنها الناقل الوطني، والاتصالات، وشركة مولدات الطاقة، فضلاً عن ما يعتبر الكعكة الكبرى (شركة آرامكو)، والتي تعدُّ رمزًا وطنيًا، وتكاد تكون الشركة الأكثر قيمة في العالم، وهي الخطوة التي سنطرح تفاصيلها خلال الأشهر القليلة المقبلة”.

وشدّد الأمير محمد بن سلمان على أنَّ “مثل هذا المخطط قد يصبح واقعًا، لكن الكلام وحده لا يكفي لذلك، لاسيّما أنَّ العقبات هائلة، ومنها البيروقراطية، التي تعيق ما يحتاجه الشباب في مجال الاستثمار غير النفطي، في الصناعات، وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والبنية التحتية، والسياحة، وهنا يتوجب بناء ثقة لا محدودة، وهو ما لا يمكن توفيره بثمن بخس”.

واستعرض ولي ولي العهد، عقبة أخرى، هي الجغرافيا السياسية، إذ أصبحت السياسة تجاه التدخل الإيراني في شؤون دول المنطقة أكثر حزمًا، كما باتت السعودية “البطل المخلّص” لدى المسلمين السنة، لاسيّما بعدما واجهت المتمرّدين المدعومين من إيران مثل الحوثيين في اليمن، ونظام بشار الأسد في سوريا.

ولفت إلى أنَّ “القيادة الجديدة ترى أنَّ الاستقرار يتطلب إرسال إشارة إلى الإرهابيين، وهو ما تمَّ عبر تنفيذ أحكام القصاص، وفي المحيط الإقليمي، تسعى إيران لإعادة الإمبراطورية الفارسية، وفق تصريحات مسؤوليها”، مؤكّدًا أنَّ “دخول المملكة العربية السعودية، في حرب مع إيران، سيتحول بسرعة إلى صارع طائفي في المجتمع المسلم، يؤدي إلى كارثة في المنطقة، لا يمكن أن تسمح المملكة بوقوعها، لذا على إيران أن تتوقف عن تأجيج المنطقة، وإشعالها بصورة مستمرة بالفتن”.

4 تعليقات

  1. المستشار

    الارهابيين لا يصفون الاعدامات القانونية على انها رسالة هذا خطأ في الفهم .الارهابي ذاهب اصلا الى الموت و هو في مهمة و لكن اذا استطعنا ان نجعلهم فكريا يتراجعون او البعض منهم مثل

    مراجعات خطة حسني مبارك تلك هو النيل منه و ليس التصرف التقليدي بل الدهاء ثم الدهاء ترويض الاسد اكبر اهانة له

  2. ابو عبدالله

    كلام جميل صادر من رجل دوله ذو نظره عاليه لرفع مستوى أبناءبلده حفظه الله من كل شر وسدد على طريق الخير خطاه

  3. سهران اليل

    الله يعز حكومتنا ويطول بعمر ملكنا ابوفهدوولي عهده وولي ولي عهده ومستشارخادم الحرمين خالد الفيصل
    وكفينا شر الحسد ويقوي جنودنا المرابطين في كل مكان ويسدد رميهم امين يارب العالمين

  4. سهران اليل

    يارب توفق حكامنا وتنصرهم وتوفق جنودنا البواسل

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط