باكستان تؤكد للجبير وقوفها ضد أي تهديد لأمن المملكة

باكستان تؤكد للجبير وقوفها ضد أي تهديد لأمن المملكة

تم-الرياض

اتفقت المملكة العربية السعودية وباكستان على بذل جهود منسقة لتعزيز التعاون متعدد الأوجه والعمل معا لمكافحة الإرهاب الذي يُعتبر عدوّا مشتركا للبلدين، وذلك خلال بيان صادر عن الحكومة الباكستانية مساء أمس الخميس، في ختام زيارة وزير الخارجية عادل الجبير، لإسلام آباد.

 

وأوضح أنه جرى خلال زيارة الجبير مناقشة مجموعة متنوعة من القضايا والملفات ذات الاهتمام المشترك، والتطرق للوضع الإقليمي، لاسيما التوتر القائم بين المملكة العربية السعودية وإيران.

 

وأضاف البيان أن الجبير التقى خلال الزيارة رئيس الوزراء الباكستاني، نواز شريف، وعقد محادثات على مستوى الوفود مع مستشار رئيس الوزراء للشؤون الخارجية سرتاج عزيز، وعقد لقاء مع رئيس أركان الجيش، الجنرال راحيل شريف.

 

وأكد رئيسُ الوزراء، نواز شريف أن باكستان تقدر باهتمام عالٍ علاقاتها مع المملكة، وأن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، يحظى باحترام كبير لدى الشعب الباكستاني، لافتا إلى أن شعب باكستان سيقف دائما جنبا إلى جنب مع شعب المملكة، ضد أي تهديد لسلامة أراضي وسيادة السعودية.

 

وأطلع الجبير، رئيسَ الوزراء الباكستاني على البرامج الجارية لتعزيز الاستثمارات السعودية في القطاعات الحيوية للاقتصاد الباكستاني، والمستجدات التي طرأت أخيراً على العلاقات الثنائية بين المملكة وإيران.

 

ودعا نواز شريف إلى مواصلة تعزيز وتوسيع العلاقات الثنائية بين باكستان والمملكة، في جميع مجالات التعاون، بما في ذلك الدفاع والأمن والتعاون الاقتصادي والتجاري، وتكثيف الجهود لمواصلة تعزيز التجارة الثنائية وزيادة الاستثمارات السعودية في باكستان، لاسيما في قطاع الطاقة، حيث تقدم باكستان فرصاً جذابة للاستثمار.

 

وجدد البيان موقف باكستان الذي أعربت فيه عن قلقها العميق إزاء تصعيد الموقف من جانب إيران وتعرض البعثة الدبلوماسية السعودية لدى إيران لاعتداءات، وتطالب بضرورة احترام معايير العلاقة الدولية والالتزام بمبدأ عدم التدخل في شؤون الدول الأخرى.

ودعا رئيس الوزراء الباكستاني إلى ضرورة حسم الخلافات بين الرياض وطهران بالوسائل السلمية لضمان وحدة وتماسك كيان الأمة الإسلامية.

 

وعقد الجبير محادثات على مستوى الوفود مع مستشار رئيس الوزراء سرتاج عزيز، وخلال المحادثات التي عقدت في إطار آلية ثنائية للتشاور السياسي، ناقش الجانبان السبل والوسائل لتوسيع مجالات التعاون الثنائي، وسبل تعميق التعاون الثنائي في جميع المجالات، واتفقا على إجراء مشاورات سياسية مرتين في السنة بالتناوب في إسلام أباد والرياض.

 

وتبادل الجانبان وجهات النظر حول مكافحة الارهاب والتطرف، كما أطلع سرتاج عزيز، وزير الخارجية السعودي على الحملة الناجحة التي تشنها باكستان ضد الخطر المزدوج للإرهاب والتطرف داخل أراضيها.

 

وشدد الجانبان على ضرورة تطوير التعاون المشترك المدعوم بموقف العلماء لمكافحة الإرهاب والتطرف، وناقش الوفدان أيضا القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، وتم الاتفاق على تضافر الجهود الثنائية لتعزيز التعاون متعدد الأوجه والعمل معا لهزيمة الإرهاب والتطرف.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط