طلبت من ابنها التخلي عن “داعش”.. فأعدمها أمام الحشود

طلبت من ابنها التخلي عن “داعش”.. فأعدمها أمام الحشود

تم-الرياض

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن أحد عناصر تنظيم “داعش” أعدم والدته أمام جمع من الناس في وسط مدينة الرقة شمال سورية، بعدما طلبت منه التخلي عن التنظيم.

 

ونقل المرصد أن أحد عناصر التنظيم البالغ (21 عامًا)، قام قبل أيام بإبلاغ التنظيم عن والدته “لأنها حرضته على ترك تنظيم “داعش” والهروب سوية خارج الرقة، وحذرته من أن التحالف الدولي سيقتل جميع عناصر التنظيم”.

 

وعمد التنظيم إلى اعتقال السيدة “واتهمها بالردة”، وقام ابنها بإعدامها بإطلاق النار عليها أمام مئات المواطنين قرب مبنى البريد في مدينة الرقة”.

 

وأوضح مدير المرصد، رامي عبد الرحمن، أن السيدة في العقد الرابع من العمر، وكانت من سكان مدينة الطبقة على ضفاف نهر الفرات غرب الرقة، وتعمل في مبنى البريد هناك، وانتشر على موقع “تويتر” وسم #داعشي_يقتل_والدته مع تعليقات تنتقد وتندد بعملية القتل.

 

وأدان ناشطون سوريون ما قام به الشاب السوري علي صقر (21 عامًا) الذي انتسب إلى “داعش” والذي قتل والدته لينا القاسم (45 عاماً) الموظفة في بريد الرقة رميًا بالرصاص، بتهمة الردة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط