خطيب الحرم النبوي: تطبيق الحدود إعلاء للشريعة وتمكين للأمة

خطيب الحرم النبوي: تطبيق الحدود إعلاء للشريعة وتمكين للأمة

تم – المدينة المنورة

أكد إمام وخطيب المسجد النبوي فضيلة الشيخ عبد البارئ الثبيتي، أن الحدود لم تشرع للتشفي والانتقام وإلحاق الأذى, وإنما شرعت لغايات نبيلة للمحافظة على مصالح المجتمع الكبرى وهي الدين والنفس والعقل والمال العرض.

وأوضح الإمام الثبيتي في خطبة الجمعة من المسجد النبوي، أن تنفيذ الأحكام الشرعية حدًا وتعزيرًا يردع الفئة الضالة ممن اعتنقوا المنهج التكفيري وروعوا الآمنين وقتلوا الأبرياء وحرضوا على القتل والاعتداء على الممتلكات العامة.

وأضاف أن الشريعة الإسلامية مبنية على الحكم ومصالح العباد في المعاش والمعاد, والشريعة هي عدل ومصالح وحكمة, فهي عدل الله بين عباده ورحمته وظله في أرضه وهي العصمة للناس, لأن الحياة الإنسانية لا تصلح إلا بنظام ترجع إليه وتشريع يحكم أمرها.

وتابع “بالشريعة أصلح الله حالنا واستقام أمرنا ووهبنا بعد الخوف أمنًا وأغدق علينا خيرات الأرض”، مضيفا أن “تطبيق شرع الله يحقق الحياة الكريمة مما يؤدي إلى انتشار الفضيلة ويعم الرخاء وتسود العزة والمنعة وهي الحارس على مقدرات الأمة من عبث العابثين وأن تطبيق الحدود إعلاء للشريعة وتمكين للأمة وقوة ونصرة”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط