تطبيق نظام #رسوم_الأراضي_البيضاء مطلع رمضان المقبل

تطبيق نظام #رسوم_الأراضي_البيضاء مطلع رمضان المقبل
تم – الرياض
كشفت مصادر مطلعة، أن نظام رسوم الأراضي البيضاء سيبدأ العمل به اعتبارا من شهر رمضان المقبل دون أي تأخير، مؤكدة أن النظام سيستهدف في البداية المدن الكبرى التي تواجه مشكلات تتعلق بالمعروض من المنتجات السكنية.
 
وأوضحت المصادر في تصريحات صحافية، أن المواقع المستهدفة من هذا النظام هي تلك الواقعة داخل النطاق العمراني، خصوصا الأراضي الواقعة وسط المدن والتي تتكامل فيها الخدمات والبنية التحتية، مرجعة ذلك إلى كون هذا النوع من الأراضي تكون فائدة بنائها أكثر فاعلية ومن شأنها تحقيق الأهداف التي وضع من أجلها نظام الرسوم البيضاء.
 
وأشارت المصادر إلى أن وزارة الإسكان ستعمل على تذليل جميع معوقات التطوير لملاك هذه الأراضي، سعيا إلى تحفيزهم للإسهام مع الوزارة في ضخ الوحدات السكنية المناسبة، خصوصا لأصحاب الدخل المتوسط والمنخفض.
 
وأضافت أن نظام الرسوم على الأراضي البيضاء يستهدف تحقيق ثلاثة أهداف هي، زيادة المعروض من الأراضي المطورة بما يحقق التوازن بين العرض والطلب، وتوفير الأراضي السكنية بأسعار مناسبة، إضافة إلى حماية المنافسة العادلة، ومكافحة الممارسات الاحتكارية السارية.
 
يذكر أن نظام الرسوم البيضاء يقضي بفرض رسم سنوي على كل أرض فضاء مخصصة للاستخدام السكني أو السكني التجاري داخل حدود النطاق العمراني، بنسبة 2.5% من قيمة الأرض، على أن تودع الرسوم في حساب مخصص لدى مؤسسة النقد ويخصص للصرف على مشروعات الإسكان.
 
وكان خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، أكد في خطابه السنوي أمام مجلس الشورى على أهمية قطاع الإسكان قائلا  “فيما يخص قطاع الإسكان، فالجميع يدرك ما توليه الدولة من رعاية واهتمام بهذا القطاع، وما اعتمدت له من ميزانيات ضخمة، حيث وفرت كل وسائل الدعم اللازم لتوفير السكن الملائم للمستحقين، وفي هذا الشأن شجعت الدولة الاستثمار في هذا المجال، وتعزيز دور القطاع الخاص ليكون شريكا مكملا لجهود الحكومة في تحقيق هذا الهدف، كما سعت إلى إيجاد توازن بين العرض والطلب، وتحفيز ملاك الأراضي على تطويرها والاستثمار فيها بما يسهم في سد الاحتياج المتزايد للسكن، وتأتي موافقتنا على نظام رسوم الأراضي البيضاء سعيا لتحقيق هذا الهدف“.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط