القباطي: مؤسسات الإعلام اليمني تعاني من الانهيار والمخلوع تقف خلفه قنوات طائفية

القباطي: مؤسسات الإعلام اليمني تعاني من الانهيار والمخلوع تقف خلفه قنوات طائفية
تم –  عدن
أكد وزير الإعلام اليمني الدكتور محمد القباطي، أن الحرب الأهلية التي فجرها الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح بالتعاون مع مليشيا “الحوثي” تسببت في انهيار تام لمؤسسات الإعلام اليمني.
 
وأوضح في تصريحات صحافية، أنه عندما تسلم الوزارة في بداية ديسمبر الماضي، كان وضع المؤسسات الإعلامية منهارا تماما فمن جهة مبنى التلفزيون في عدن تم تحطيمه من قبل المليشيا الانقلابية بالكامل ومن جهة أخرى توقفت جميع الصحف الرسمية عن العمل منذ فترة طويلة إذ بات أي صحافي  يعارض “الحوثي” مهددا بالقتل، لافتا إلى أنه نجح في إعادة بث قناة عدن وقناة صنعاء في كافة الأراضي المحررة، وقريبا سيتم عودة الإذاعة اليمنية، وكذلك صحيفة 14 أكتوبر إلى العمل.
 
وأضاف أن الإعلام اليمني لم يكن له تأثيرا حقيقا أبان حكم المخلوع، إذ أثقل بالكثير من المشكلات والهموم، وكان النظام يطارد الصحافيين المعارضين ويقتلهم كما هو الحال اليوم في صنعاء، فاليمن ثاني أسوأ بلد بالعالم في معاملة الصحافيين بحسب أحدث تقارير عالمية في هذا الشأن، لافتا إلى أن صالح كان يتعمد السيطرة على مجال الإعلام بشكل تام حتى أنه لم يسمح للاستثمار في مجال القنوات أو الإذاعات الفضائية، فهناك باليمن إذاعة واحدة ” إف إم” يملكها المخلوع كمشروع تجاري.
 
وتابع يسيطر المخلوع ومليشيا الحوثي على محطات فضائية وإذاعات عدة تدعم موقفهم وتزيف الحقائق وتثير النزعة الطائفية، فضلا عن قنوات أخرى تدعهم أيضا لكن بتمويل من طهران التي خصصت أربع محطات تلفزيونية من بيروت، بجانب محطات العالم، والمنار، والميادين لهذا الشأن، لافتا إلى علاقة تعاون تربط بين الحوثي وحزب الله في لبنان والمعروف بتبعيته لإيران.
وأشار القباطي إلى أنه اكتشف أثناء عمله سفيرا لدى لبنان، هذه العلاقة بوضوح إذ رصد تأشيرات دخول إلى اليمن عدة كان يحاول حزب الله استخراجها لعناصره وعناصر أخرى من الإيرانيين لاسيما في فترة الحروب الست المشهورة مع الحوثيين، فضلا عن قيام صالح بطباعة كتب للحوثيين على حساب الدولة في بيروت وغيرها من الأمور التي تؤكد صلة الحوثيين بحزب الله وصالح بالحوثيين.
 
وأكد القباطي أن صالح كان يستخدم الحوثي لإضعاف الجيش الوطني في بعض المواقع لاسيما المتاخمة للحدود مع السعودية، لافتا إلى أن بعض المحللين حذروا من مخطط إيراني لإضعاف المملكة بدعم الحوثي في اليمن لإثارة القلاقل.
 
ولفت إلى أنه يعمل في الوقت الراهن بالتعاون مع دول الخليج وعلى رأسها السعودية على التصدي لمزاعم الحوثي وإظهار الصورة الحقيقية لما يدور على أرض اليمن للعالم، مشيرا إلى أنه يعقد بشكل أسبوعي مؤتمرا صحافيا لإعطاء فرصة لوكالات الأنباء، ومراسلي الصحف العربية والعالمية، لطرح استفساراتهم والرد عليها حول الحرب مع الحوثي والمخلوع.
 
وأثنى على دور الإعلام السعودي في تغطية عاصفة الحزم ودعم ما أطلق عليه الصحوة العربية الجديدة، لمواجهة الغطرسة الإيرانية الفجة في المنطقة، مؤكدا الحاجة إلى مزيد من الجهد الإعلامي على الصعيد العالمي لفضح مخططات إيران الاستعمارية.
 
وردا على اتهام المبعوث الأممي السابق لليمن جمال بنعمر له ولغيره من وزراء الحكومة اليمنية بالمسؤولية عن فشل المفاوضات مع الحوثي، قال القباطي، إن جماعة الحوثي هي من يتلاعب بهيبة الأمم المتحدة  عندما لا تلتزم بالقرارات الأممية، وتضرب بها عرض الحائد، وبالنسبة لجمال بنعمر فقد كان مطية، حيث ذهب إلى صعدة وضحك عليه عبدالملك الحوثي.
من جهة أخرى أكد أن الحكومة اليمنية وكذلك الشعب لن يدع صالح يفلت بجرائمه التي ترقى إلى مستوى جرائم الإبادة الجماعية، موضحا أن صالح يسعى إلى الحصول على وساطة روسية ليوفر لنفسه ملاذا آمنا إذ تربطه علاقة قوية مع رجالات المافيا الروسية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط