#لبنان تعض اليد التي امتدت لها وترفض تأييد #المملكة ضد #إيران

#لبنان تعض اليد التي امتدت لها وترفض تأييد #المملكة ضد #إيران

تم – متابعات : أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي، أن لبنان امتنع عن دعم المملكة العربية السعودية في موقفها تجاه إيران، خلال اجتماع جامعة الدول العربية، على عكس بقية الدول العربية التي دعمت بشكل كامل الموقف السعودي.

وكان البيان الختامي للاجتماع الطارئ للجامعة أدان الاعتداءات الإيرانية على مقار البعثات الدبلوماسية السعودية، وكذلك التدخلات الإيرانية في شؤون الدول العربية وخاصة سورية ولبنان والعراق واليمن.

وصدر البيان بإجماع الدول العربية، في حين امتنع لبنان عن الموافقة بسبب الإشارة إلى “حزب الله”، كما كان للعراق عدة ملاحظات على القرار، لكنه تجاوز عنها.

وكان وزير الخارجية عادل الجبير، أشار في كلمته بالجلسة إلى أن الانتهاكات الإيرانية ضد المقار الدبلوماسية السعودية جاءت بعد التصريحات العدوانية ضد المملكة من جانب كبار المسؤولين الإيرانيين، وهو ما يعد انتهاكًا صارخًا للمواثيق والأعراف الدولية، ويعكس سلوك إيران في المنطقة ومحاولاتها إثارة الطائفية وزعزعة الأمن والاستقرار بها.

ولم يفاجئ موقف لبنان الخارج عن التضامن العربي الكثير من المتابعين، فهي ليست المرة الأولى التي لا يؤيد فيها لبنان المطالب الشرعية العربية، وهي ليست المرة الأولى التي يتخلى فيها لبنان عن تأييد السعودية في قضاياها المحقة، فالدولة الصغيرة لا تعرف المملكة والدول العربية إلا في الحصول على المساعدات المالية، وفي توظيف اللبنانيين في تلك البلدان.

الموقف اللبناني الأخير في عدم تأييد السعودية في الاعتداء الذي وقع على بعثاتها الدبلوماسية في إيران، سبقه في الأشهر القليلة الماضية التأكيد على أن لبنان لا يؤيد التحالف الإسلامي المكافح للإرهاب، إضافة إلى عدم تأييد عاصفة الحزم التي تسعى لإعادة الشرعية في اليمن، وكثير من المواقف السلبية في الملفات السورية والعراقية التي تتدخل في إيران سلبًا.

وقدمت المملكة منذ 2001 دعمًا للبنان ما يزيد عن 28.25 مليار ريال سعودي توزعت على منح ومساعدات وقروض وودائع.

دول الخليج تعد أكبر الدول العربية استضافة للجالية اللبنانية إذ يقدر عددهم بـ 500 ألف لبناني يحولون نحو 6 مليارات دولا سنويًا إلى لبنان، فيما حجم الأعمال التجارية المملوكة لرجال أعمال لبنانيين في دول الخليج يقدر بـ 50 مليار دولار سنويًا.

وفي مقابل ذلك كله لم تدن الحكومة اللبنانية تدخلات “حزب الله” الإرهابي في شؤون دول الخليج وسعيه إلى زعزعة الأمن خلال دعم للخلايا الإرهابية.

تجدر الإشارة إلى أن المواقف السلبية للحكومة اللبنانية دعت في الأشهر الماضية إلى مطالبات في مواقع التواصل الاجتماعي إلى أن تعامل دول الخليج لبنان بالمثل، خاصة في ما يتعلق بإبعاد اللبنانيين العاملين في الخليج، حيث لا يمكن لدول الخليج أن تستضيف جالية كبيرة لدولة لا تشاطر دول الخليج هواجسها تجاه إيران التي تنشر الإرهاب في المنطقة.

12 تعليقات

  1. عبدالرحمن المطيري

    دوله جبانه وناكره للمعروف والمفروض ابعادهم عن دول الخليج

  2. اطردوهم زي كلاب …
    حتى المذيعات والمذيعين
    اعطيتوهم أكبر من حجمهم…
    والفلوس يجييوها حقنا…

  3. ابو فياض

    لاجديد فنحن نعرف سلبيات لبنان مقابل دعمنا المادي لها

  4. يحب أخذ موقف حازم تجاه لبنان وأدعو الي وقف المساعدات وطرد البنانيين من المللكه وعدم سفر السعوديين الي لبنان هذه المستعمرة الايرانيه

  5. ابو فياض

    لا تعليق ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  6. قلنا ولا زلنا نكرر الكلام اسحبو الاموال من البنوك اللبنانيه انهو جميع العلاقات التجاريه والاقتصاديه مع لبنان ادعمو السنه فقط خارج الدوله مثلما تدعم ايران حزب اللات

  7. نايف العتيبي

    لبنان كاتمها حزب الشيطان هو الى عم بيتحكم بيها لابد ان نعامل لبنان معامله غير الاولى

  8. دولة تقتات على هبات الكرام لاتكرم ولاتدعم محتضنة حزب الشيطان رافضةالتعاون

  9. اعتقد انه ان الاوان لتجاهل كل من ينشق عن الصف العربي مالم يكن هناك مايبرر الامتناع ولبنان اصبحت كالجابي من دول الخليج فقط

  10. ابوابراهيم

    ان الليؤم اذا تكرمت تمردا

  11. ابوابراهيم

    ان اللي اذا تكرمت تمردا

  12. شي طبيعي ولا غرابه فيه الغريب ان تقف لبنان مع السعودية هذا هو الغريب

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط