#الحكومة_اليمنية تنفي مزاعم #الانقلابيين وتؤكد حذر #التحالف

#الحكومة_اليمنية تنفي مزاعم #الانقلابيين وتؤكد حذر #التحالف

تم – اليمن: أكدت الحكومة اليمنية، الأحد، عدم صحة الأخبار التي تروج لها ميليشيا “الحوثي” وميليشات صالح الانقلابية، في شأن استهداف قوات التحالف العربي لمنشآت تعليمية وصحية أو استخدامه قنابل عنقودية، ضد المدنيين، في العاصمة صنعاء أو غيرها من المدن التي تتواجد فيها المليشيا الانقلابية.

وأكدت الحكومة، في بيان صحافي صادر عن الحكومة اليمنية، أن العمليات التي تنفذها قوات التحالف العربي تستهدف في المقام الأول منصات إطلاق الصواريخ ومواقع عمليات المليشيات الانقلابية التي تشكل خطراً على حياة المدنيين في العاصمة صنعاء، وباقي المحافظات.

وأوضحت، أن المليشيا الانقلابية من تمارس هجومها وإرهابها المتعمد على المنشآت الصحية والتعليمية ودور العبادة والمؤسسات العامة والخاصة والأحياء السكنية في مختلف المحافظات التي تسببت في قتل وجرح وتشريد الآلاف المدنيين، جراء تلك الأعمال الإجرامية التي تمارسها على مرأى ومسمع العالم، وتسعى من وراء هذه المزاعم الكاذبة لى تأليب الرأي العام العالمي على قوات التحالف التي تسعى إلى إعادة الأمن والاستقرار والشرعية إلى جميع أرجاء اليمن.

وأشارت إلى: أن المليشيا الانقلابية؛ من تسيطر على المؤسسات الحكومية، بما فيها التعليمية والصحية التي حولتها إلى معسكرات ومخازن للأسلحة، وتمارس من خلالها قنص المدنيين بطريقة همجية ومجردة من قيمنا الأخلاقية والإنسانية ومن ثم يدّعُون بأن قوات التحالف التي فعلت ذلك، مؤكدة أن المنظمات الحقوقية الدولية والعاملين على مستوى الأرض؛ يتعرضون لحالة من التضليل من عناصر الميليشيا الانقلابية.

وحمّلت الميليشيات ومن يقف معها؛ المسؤولية الكاملة، نتيجة ما آلت إليه الأوضاع، أخيراً، في مختلف المحافظات من خلال ممارستها الخاطئة وغير المسؤولة ضد المدنيين ومؤسسات الدولة واعتقالها التعسفي الذي طال المعارضين لهم كافة وقهرها السياسي والاجتماعي في حق أبناء اليمن الذي تسبب في جر البلاد إلى هذه الأوضاع.

كما حذرت ميليشيا الحوثي وصالح الانقلابية من مواصلة اعتداءاتهم السافرة ضد المنشآت الحكومة وتحويلها إلى معسكرات من أجل استهدافها من قبل التحالف العربي.

فيما دعت المنظمات المعنية بحقوق الإنسان المحلية والعربية والدولية؛ إلى مراقبة الوضع عن كثب في اليمن وعدم استقائها معلومات مغلوطة من قبل المليشيا الانقلابية لتمرير انتهاكاتها ضد المدنيين الأبرياء وحصارها المفروض على عدد من المدن، منذ ما يقارب أكثر من ثمانية أشهر ومنعها من وصول المساعدات الاغاثية والإنسانية إلى المحتاجين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط