#الإعلام_الإيراني يكشف تفاصيل خطيرة عن #إحراق_سفارة_المملكة

#الإعلام_الإيراني يكشف تفاصيل خطيرة عن #إحراق_سفارة_المملكة

تم – متابعات: كشفت مصادر إعلامية، الأحد، عن أن الهجوم على السفارة السعودية واقتحامها وإحراقها؛ تم التحضير له في حي شهيد محلّاتي العسكري، الواقع شمال شرق طهران، من قبل مجموعة من ميليشيات “الباسيج” التابعة للحرس الثوري، الأمر الذي يدحض مزاعم الحكومة الإيرانية التي تحاول إلقاء اللوم على عناصر خارجة على القانون أو مندسة.

ونقلت وكالة “سحام نيوز” الإصلاحية، المقربة من أحد زعماء الحركة الخضراء، مهدي كروبي، والمعروفة بمصداقيتها، عن مصدر فضل عدم الكشف عن اسمه، أن عناصر “الباسيج” حضروا لعملية اقتحام السفارة السعودية في أحد مقرات “الباسيج”، قاعدة “الشهيد مهتدي”، وتم إرسالهم من هناك لتنفيذ العملية، مبرزا أن قاعدة “الباسيج” المذكورة أرسلت عددا من عناصرها إلى شارع فرمانية، أمام السفارة السعودية؛ للتظاهر قبيل عملية الاقتحام، مؤكدا أنهم كانوا يحملون أسلحة خاصة لإطلاق القنابل اليدوية الحارقة والدخانية، وأحرقوا مبنى السفارة بهذه القنابل.

وأضاف: نهب عناصر “الباسيج” المقتحمين ممتلكات السفارة ونقلوها إلى خارج المبنى، على الرغم من أن موظفي السفارة السعودية كانوا نقلوا الوثائق المهمة معهم، وتركوا الأوراق الأقل أهمية في المبنى، مردفا أن عناصر “الباسيج” أخذوا أجهزة الكمبيوتر والهواتف والمستلزمات الإدارية إلى منازلهم كغنائم حرب.

ويقع حي شهيد محلاتي العسكري في جادة الجيش، وتقطنه عائلات كبار ضباط ومسؤولي القوات المسلحة والحرس الثوري الإيراني، ويخضع لإجراءات أمنية مشددة لدى الدخول والخروج.

وأبرز مصدر صحافي، أن حي محلاتي يقع في أكثر المناطق أهمية من الناحية الإستراتيجية؛ لأن أهم رجال المرشد الإيراني يقطنون هناك، حيث يذهب خامنئي إلى مرتفعات هذا الحي صباح كل يوم، فضلا عن أن هناك منازل عوائل 2600 ضابط كبير من الحرس الثوري، بما فيهم منزل قائد فيلق القدس الجنرال قاسم سليماني.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط