#الجامعة_العربية تؤكد عدم توسطها بين #إيران و#المملكة

#الجامعة_العربية تؤكد عدم توسطها بين #إيران و#المملكة

تم – متابعات: أكدت الجامعة العربية، عدم وجود أي وساطات لتجاوز الخلافات، وإعادة العلاقات بين المملكة العربية السعودية وإيران، إذ أوضح الأمين العام للجامعة الدكتور نبيل العربي: نعم التقيت بوزير الخارجية العراقيالدكتور إبراهيم الجعفري؛ لكنه تحدث عن تهدئة ولا توجد وساطة محددة.

وفضح وزير الخارجية عادل الجبير المغالطات الكثيرة التي تضمنتها رسالة وزير الخارجية الإيراني التي أرسلها لمجلس الأمن، بتأكيده أن ما حدث في طهران ومشهد من اعتداء على البعثات الدبلوماسية السعودية خارج عن إرادة وقدرة الحكومة الإيرانية، وأن تنفيذ حكم القتل في المواطن السعودي نمر النمر الذي أدى إلى هذا الاعتداء.

وأشار الجبير، إلى أن التحريض الذي نفذته إيران ضد المملكة العربية السعودية بكل الوسائل الموجودة لديها، وتدخلها في قضية المواطن النمر الذي تمت محاكمته في محاكم سعودية، وتم تنفيذ الحكم من قبل السلطات السعودية، مبيناً أن إيران ليست لها علاقة بالموضوع، مؤكدا أنه لم يكن هناك أفراد من الأمن الإيراني لحماية البعثات الدبلوماسية في طهران ومشهد وقت الاعتداء عليهما من قبل المتظاهرين والمحتجين؛ بل وقف العدد القليل منهم مكتوفي الأيدي.

وشدد، في المؤتمر الصحافي الختامي للاجتماع الاستثنائي لجامعة الدول العربية الذي عقد في حضور الأمين العام للجامعة العربية الدكتور نبيل العربي، ووزير الخارجية الإماراتي عبدالله بن زايد، أن المملكة قطعت علاقاتها الدبلوماسية والتجارية؛ وأوقفت رحلات الطيران وحظرت سفر المواطنين إلى إيران.

وتوقّع خطوات إضافية في حال استمرار إيران في سياساتها وأعمالها العدوانية، مشيرًا إلى أنه لا توجد فترة زمنية محددة لتلك الخطوات، كون الدبلوماسية والسياسة الدولية تعتمد على المستجدات وردود الفعل، وشدد على أن إيران دولة راعية وداعمة للإرهاب في سورية بتأييدها عسكريًا وسياسيًا نظام الأسد الذي قتل 250 ألفاً وشرد أكثر من 12 مليون سوري.

من جهته، نفى وزير الخارجية الإماراتي عبدالله بن زايد، وجود أي وساطات لعودة العلاقات الدبلوماسية مع إيران، مؤكداً عدم وجود أي بادرة حسن نوايا من الجانب الإيراني.

وفي رده على سؤال عن طبيعة العلاقات التجارية لبلاده مع طهران حالياً، أبرز الشيخ عبدالله بن زايد: أن حجم تجارة الإمارات مع إيران لا تشكل الأمر المهم؛ كونها أقل من 4% من حجم التجارة الخارجية للإمارات البالغة أكثر من 400 مليار دولار، ولفتت إلى أن التجارة الخارجية لا تشكّل عَصب الحياة في الإمارات، وأن قطاع واحد “السياحة” أكبر من حجم التجارة الخارجية، مبيناً أن 17 مليون سائح  يفدون إلى الإمارات يشكلون 8.3% من الناتج القومي للإمارات.

وانتقد وزير الخارجية الإماراتي وسائل الإعلام التي تشير إلى وجود نصف مليون إيراني في دولة الإمارات، في حين أنه يوجد فيها أقل  من 90 ألف إيراني فقط، أيضا توجد 200 شركة من بين عشرات الآلاف من الشركات فقط، مشدداً على أن مصالح الإمارات التجارية لن تتغلب على مصالحها السياسية، ودعا إلى عدم اتخاذ انطباعات خاطئة ومغرضة عن دولة الإمارات ومواقفها الداعمة والدائمة للدول العربية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط