وزير الخارجية الكويتي يدعو إلى موقف عربي موحد لمواجهة التدخل الإيراني

وزير الخارجية الكويتي يدعو إلى موقف عربي موحد لمواجهة التدخل الإيراني
تم – القاهرة
أكد النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الكويتي، الشيخ صباح خالد الحمد الصباح، وقوف بلاده صفاً واحداً مع السعودية، وتأييدها لجميع القرارات والإجراءات التي اتخذتها المملكة للحفاظ على أمنها واستقرارها، وحماية بعثاتها الدبلوماسية في الخارج، داعيا إلى اتخاذ موقف عربي موحد داعم للسعودية في هذه القرارات.
 
 وأضاف خلال كلمته أمام الاجتماع الطارئ لمجلس الجامعة العربية على مستوى وزراء الخارجية العرب، “نحن نجتمع اليوم بناء على طلب من السعودية؛ لبحث تداعيات الاعتداءات على مبنى سفارتها في طهران وقنصليتها في مشهد؛ ما يستوجب منا اتخاذ الموقف ذاته الداعم للمملكة في جميع قراراتها وإجراءاتها؛ وذلك التزاماً منا بالقوانين والمواثيق الإقليمية والدولية كافة، بما فيها ميثاق جامعة الدول العربية.
 
 وأوضح أن تأييد الدول العربية لدعوة الرياض لعقد هذه الدورة غير العادية لمجلس الجامعة،  والمشاركة عالية المستوى فيها، تُعدُّ واجباً عربياً للخروج بموقف عربي موحد تجاه رفض التدخل الإيراني في الشؤون الداخلية لجميع الدول العربية.
 
وأكد الصباح أن بلاده منذ الوهلة الأولى أعلنت مساندتها لكل الإجراءات التي اتخذتها المملكة للحفاظ على أمنها واستقرارها، وحماية بعثاتها الدبلوماسية في الخارج؛ إذ أصدرت وزارة الخارجية بيانا لإدانة الأعمال العدوانية السافرة التي قامت بها جموع المتظاهرين ضد السفارة السعودية في العاصمة الإيرانية وقنصليتها في مدينة مشهد، كما صدر عن مجلس الوزراء الكويتي بيانٌ يؤكد موقف دولة الكويت الثابت والراسخ في الوقوف بجانب السعودية، وإدانتها لكل هذه الأعمال التخريبية والبعيدة كل البُعد عن القوانين والمواثيق الدولية.
 
 وتابع إثر ذلك استدعت دولة الكويت سفيرها في إيران تعبيراً عن رفضها لهذه الاعتداءات، وقامت وزارة الخارجية بدورها باستدعاء السفير الإيراني لديها لتقديمه مذكرة احتجاج رسمية، تضمنت شجب وإدانة وتنديد دولة الكويت للاعتداءات التي تعرضت لها البعثة الدبلوماسية السعودية وتأكيد أهمية الالتزام بالقوانين والمواثيق الدولية، ولاسيما اتفاقية فيينا لعام 1961م بشأن العلاقات الدبلوماسية، واتفاقية فيينا لعام 1963 الخاصة بالعلاقات القنصلية.
 
وأفاد بأن دولة الكويت تؤكد ما جاء في البيان الصادر أول أمس عن المجلس الوزاري لمجلس التعاون لدول الخليج العربية في دورته الـ42 الاستثنائية، الذي أكد وقوف دول المجلس صفاً واحداً مع السعودية، وتأييدها لجميع القرارات والإجراءات التي اتخذتها لمحاربة الإرهاب بجميع أشكاله وصوره، مشيدين بكفاءة السلطة القضائية في السعودية، واستقلالها، ونزاهتها.

تعليق واحد

  1. علي العسيري

    شكراً لك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط