مدينة #العوامية ضحية العناصر الإرهابية الكامنة

مدينة #العوامية ضحية العناصر الإرهابية الكامنة

تم – متابعات

شدّت قناة “MBC” رحالها إلى مدينة العوامية شرق المملكة، التي شهدت بعضًا من أحداث التوتر الأمني خلال العام المنصرم، للتعرف على الحالة الأمنية والعامة للمدينة في هذه الأوقات.

وخطت أقدام فريق “MBC” في جميع الأماكن التي شهدت أحداثًا أمنية داخل المدينة، إضافة إلى الأماكن التي أُلقي فيها القبض على عدد كبير من العناصر الإرهابية التي أحدث شرخًا في العوامية.

وأكد مراسل القناة عوض الفياض، وجود أغلبية صامتة في المدينة،  ترفض الحديث أو التدخل في مواضيع حساسة متعلقة بأحداث شغب أو غيره، خشية من تعرضها لحالات انتقام مماثلة لبعض الحالات التي شهدتها العوامية أخيرًا.

وكان ما حل بشاء آل شوكان من اعتداء بالضرب والتعذيب على يد عصابة إرهابية في العوامية قبل ثلاثة أسابيع من الآن، بالغ الأثر على السكان والأهالي، الذين أصبحوا يمتنعون عن الحديث خشية من المصير ذاته.

ولفت الفياض إلى أن فعاليات اجتماعية تُجرى عادة بعد كل حادثة إلقاء القبض على مطلوبين ومحرضين، يسقط على إثرها عدد من الضحايا في بعض الأحيان.

وأشار إلى أن الإرهابيين ومثيري الشغب يتحصنون في أماكن معينة داخل أحياء المدينة الصغيرة، مؤكدًا أن العوامية رغم صغرها إلا أن أحداثها تجد صدى إعلاميًا كبيرًا.

وذكر أن عام 2015 المنصرم شهد سقوط ما لا يقل عن 10 رجال أمن إثر الأحداث المؤسفة التي تتكرر من وقت لآخر في المدينة، في وضع وصفه بأنه “يثير الاشمئزاز”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط