الحوثي يبدأ تحصين مقاتليه بتطعيمهم ضد شلل الأطفال

الحوثي يبدأ تحصين مقاتليه بتطعيمهم ضد شلل الأطفال

تم – اليمن

سمحت جماعة الحوثيين المتمردة لأطقم طبية بتحصين المئات من مقاتليها ضد أمراض شلل الأطفال والحصبة الألمانية، فيما يعد تأكيدا لتجنيدها الأطفال ضمن ميليشياتها

وأشار مراقبون إلى أن صورا متداولة على وسائل التواصل الاجتماعي تمثل إدانة لميليشيات التمرد، لأن كل القوانين الدولية تمنع تجنيد الأطفال أو مشاركتهم في القتال، سواء أكان بموافقة عائلاتهم أو دونها، مؤكدين أن ميثاق الأمم المتحدة لحماية الطفولة شدد على عدم السماح لمن هم دون الثامنة عشرة بالمشاركة في أعمال قتالية.

وبات من المشاهد المعتادة في العاصمة صنعاء والكثير من المدن والمحافظات، مشاهدة أطفال في سن العاشرة، وهم بالكاد يستطيعون حمل الأسلحة، حيث يستغل الحوثيون الأسر الفقيرة، ويقدمون لها إغراءات مالية للسماح بتجنيد أطفالها، بعد أن يقدموا لها تعهدات بأنهم لن يشاركوا في القتال بصورة فعلية، وأن دورهم سيقتصر على الحماية وتقديم بعض الخدمات اللوجستية.

إلا أن أولئك الأطفال الذين لم يحظوا بتدريب عسكري كانوا يفاجَؤون بأنهم في صفوف القتال الأمامية.

وقال الناشط السياسي في عدن حسن البكري، في تصريحات صحافية، إن المجتمع الدولي مطالب باتخاذ إجراء صارم ضد ميليشيات الحوثيين المتمردة، بسبب ارتكابها أفعالا تخالف القوانين الإنسانية، وأضاف: “المقاومة أثبتت كثيرا، بالأدلة القطعية والمستندات والصور أن مئات الأطفال تم تجنيدهم في صفوف الانقلابيين، وأنهم يحشدون في صفوف القتال الأمامية، وأعداد كبيرة من هؤلاء وقعوا أسرى بأيدي مقاتلي المقاومة الشعبية، الذين أعادوهم مرة أخرى لعائلاتهم”.

وقال: “الحوثي اختطف الأطفال من مدارسهم، وزج بهم في جبهات القتال، وبعد وقوعهم في الأسر أكدوا أنهم تعرضوا لخدعة كبيرة”.

تعليق واحد

  1. حسبهم الله ونعم الوكيل

    حسبهم الله ونعم الوكيل

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط