#الصحة تضع آلية علمية لضمان وصول أدوية فيروس الكبد الوبائي إلى مستحقيها

#الصحة تضع آلية علمية لضمان وصول أدوية فيروس الكبد الوبائي إلى مستحقيها
تم – الرياض
أكد وكيل وزارة الصحة المساعد للصحة الوقائية، الدكتور عبدالله عسيري، أن الوزارة وضعت آلية علمية، لصرف أدوية مرضى فيروس الكبد (ج)؛ بالشكل الذي يضمن وصولها إلى مستحقيها.  
 
وأوضح عسيري في تصريح صحافي، أن الوزارة توفر في الوقت الراهن ستة أنواع من الأدوية الحديثة لعلاج فيروس الكبد، ونظراً للطلب العالي على هذه الأدوية وتكلفتها الباهظة فقد عملت الوزارة خلال الأشهر الماضية على إيجاد آلية لإحالة مرضى الفيروس الكبدي “ج” إلى استشاري كبد معتمد في المنطقة التي يسكنون فيها، ومن ثم تقييم الحالة، وطلب العلاج المناسب لها.
 
وأضاف خلال الأشهر القليلة الماضية تم صرف العلاج لنحو٨٠٠ مريض في مستشفيات وزارة الصحة، إضافة إلى من يتم علاجهم في المستشفيات الحكومية خارج الوزارة وفي القطاع الخاص، مؤكدا أن الوزارة تسعى بكل طاقتها للوصول إلى كل مرضى التهاب الكبد الفيروسي “ج”، مع إعطاء أولوية العلاج لمن تنطبق عليه محددات الأولوية ومنها درجة الإصابة، فضلا على أنه يتم إعادة تقييم الحالات التي لا تنطبق عليها هذه المحددات كل ستة أشهر.
 
وناشد عسيري مرضى فيروس الكبد عدم تناول عقار “سوفالدي” بمفرده ودون استشارة طبيب، لافتا إلى خطورة الاستخدام الخاطئ لهذا العقار وغيره من الأدوية الشهيرة في هذا المجال، وضرورة حصر وصفها على المختصين بأمراض الكبد، ممن لديهم الخبرة في التعامل مع هذا الفيروس.  
 
كما حذر من وجود بعض الأدوية غير المرخصة التي يتم بيعها وتسويقها خارج السعودية كمضادات للفيروس، مؤكدا أن استخدامها يؤدي إلى تحفيز فيروسات مقاومة للعلاج؛ ما يجعل إعادة العلاج أمراً بالغ الصعوبة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط