خمسة أشياء تواجه خطر الاختفاء بحلول العام 2020

خمسة أشياء تواجه خطر الاختفاء بحلول العام 2020

تم-الرياض

بدأت الكثير من الأشياء تختفي من حياتنا ويطويها النسيان بعد زوال الحاجة لاستعمالها، بسبب التقدم العلمي والاختراعات التقنية، فما هي الأشياء التي ربما سنفتقدها في الأعوام الخمسة المقبلة؟

 

كان العالم حولنا يختلف كثيرا قبل خمسة أعوام فقط، فلم يكن هناك استعمال كبير لأجهزة “آيباد” والهواتف الذكية، واستعمال أجهزة الهواتف الذكية كان استعمالا تقليديا لم يتجاوز الاتصال وتصفح الإنترنت إلا نادرا، ومنذ ذلك الوقت ظهرت الكثير من الاكتشافات والاختراعات التقنية التي غيرت حياتنا بصورة كبيرة.

 

وفي الأعوام الخمسة المقبلة هنالك بالتأكيد الكثير من الأشياء التي سيقل استعمالها أو ربما تختفي تماما، ومنها النقود الورقية والمعدنية وأجهزة سحب النقود، حيث يشهد عصرنا الجاري انحسارا متزايدا في استعمال النقود لدفع الفاتورة، وتقبل أغلب المحال التجارية استعمال بطاقات الدفع البنكية الذكية، وحتى المطاعم والمقاهي الصغيرة بدأت في تطبيق آلية الدفع الإلكتروني، كما أن عمليات تحويل الأموال إلكترونيا أصبحت سهلة جدا ولا تتطلب عمولات ومبالغ كبيرة ويمكن القيام بها عبر خطوات سهلة وسريعة، يضاف إلى ذلك إمكانية الدفع عبر الهواتف الذكية التي تلاقي استحسانا كبيرا عليها لاسيما من قبل جيل الشباب، ولذلك يعتقد أن استعمال النقود الورقية والمعدنية سيقل بصورة كبيرة في الأعوام الخمسة المقبلة، وقد يختفي في بعض الدول، كما في الدول الغربية.

 

وذكر تقرير صادر من شركة “إريكسون” بأن 70% من سكان العالم سيستخدمون هواتف ذكية في حلول العام 2020، وستغطي الشبكات الإلكترونية والإنترنت عبر الهواتف الذكية نحو 90% من سكان العالم، وتقدم الشركات العملاقة مثل، “أبل” و”غوغل” و”مايكروسوفت” خدمة “كلاوت” لتحميل الملفات واستخدامها في أي مكان في العالم، ولذلك يعتقد أن الذاكرة الخارجية “يو أس بي” هي الأخرى ستنتفي حاجتها بعد خمسة أعوام.

 

ويستعمل كل شخص في الإنترنت نحو 19 رقماً سرياً لحساباته ومواقعه في الإنترنت، ويُعتقد أن نصف الأرقام والشفرات السرية المستخدمة لا تطابق شروط الأمان وتوفر لها الحماية من قراصنة الإنترنت، وحتى الأرقام السرية الصعبة يمكن “للهاكرز” المحترفين فكها، ما يمكنهم من اختراق مواقع وحسابات الأشخاص الشخصية، أما حل ذلك فيكمن في استخدام وسائل جديدة للحماية لا تعتمد على أرقام وحروف وكلمات، وإنما على بصمات الأصابع والعين والصوت، والتي يصعب اختراقها.

 

وتستخدم الكثير من الهواتف الذكية في الوقت الجاري هذه التقنية الجديدة، ولذلك يعتقد أن خطر قنص “الباسوورد” سوف يختفي قريبا باختفائه.

 

وشكلت بداية ظهور “ريموت كونترول”، طفرة كبيرة في العلم حينها، حيث رغب الكثير من الناس في اقتناءه، وأكد التطور المقبل لأجهزة التحكم عن بعد، حسب بحث مقدم من مؤسسة “فوركاست” للبحوث الاستراتيجية، سيكون بالاستغناء الكامل عن جهاز التحكم واستبداله بأجهزة اتصال ذكية يمكنها التحكم بكل شيء عن بعد إلكترونيا، وليس فقط بأجهزة التلفزيون ومشغلات الموسيقى.

 

وحتى العقود المطبوعة على الورق شهدت تراجعا كبيرا في استخدامها في الأعوام الأخيرة، وسيزداد ذلك في الأعوام الخمسة المقبلة، كما ذكر موقع “تيك كرانج” الالكتروني، وأكثر العقود ترسل اليوم عبر البريد الإلكتروني، ويتم توقيعها أو إرسال إشعار بتوقيعها واستلامها إلكترونيا، كما أن توقيع العقود يتم حاليا عبر أجهزة توقيع حديثة مرتبطة بالكمبيوتر، وقد لا يحتاج المرء مستقبلا إلى طباعة العقود وإهدار الكثير من الورق والوقت لذلك، وهذا ما قد يفرح أصدقاء البيئة الذين طالما طالبوا بذلك حماية للأشجار والطبيعة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط