عمليات التنصت تدفع بشركة تكنولوجية لتوقيف استخدام “شفرة أمنية”

عمليات التنصت تدفع بشركة تكنولوجية لتوقيف استخدام “شفرة أمنية”

تم-الرياض

تعتزم شركة “جونيبر نتوركس” التوقف عن استخدام شفرة أمنية، بعد أن ذكر محللون أن وكالة الأمن القومي الأميركية هي التي تقف وراء تطويرها لتقوم بعمليات تنصت من خلال المنتجات التكنولوجية.

 

وبينت الشركة أنها ستطرح نسخا جديدة من البرمجيات الأمنية منتصف العام الجاري، لتحل محل الشفرة الأمنية المريبة.

 

ونشرت “جونيبر نتوركس” بيانها على موقع للتدوين المصغر، بعد يوم من تقديم مؤتمر جامعة “ستانفورد” بحثا لخبراء الكتابة الشفرية، خلص إلى أن شفرة الشركة أُدخل عليها تغييرات بطرق عدة العام 2008، لتسمح بالتنصت على الجلسات الإلكترونية الخاصة للمستخدمين.

 

وأعلنت الشركة الشهر الماضي أنها رصدت قطعتي شفرة غير مرخصتين تسمحان بالولوج من “الباب الخلفي” واستبدلتهما، وأوضح الباحثون أنهما ظهرتا عامي 2012 و2014.

 

وأشار الباحث في جامعة “كاليفورنيا” هوفاف شاشام، إلى أن الباب الخلفي للعام 2014 كان مباشرا يسمح لأي شخص يحمل كلمة المرور الصحيحة أن يطلع على كل شيء.

 

وأضاف شاشان وزملاؤه الباحثون أن شفرة العام 2012 غيرت عنصرا رياضيا ثابتا في الشاشات التي تنتجها شركة “جونيبر نتوركس” وهو ما يسمح لمن أدخل هذا التغيير بالتنصت.

 

وأبرز الخبير في المعهد الدولي لعلوم الكمبيوتر، نيكولاس ويفر، أن المشتبه فيه الأول المنطقي هو وكالة الأمن القومي الأميركية، التي يمكن أن تكون تزاحمت بعد ذلك مع وكالات دول أخرى أو كبار المتسللين عامي 2012 و2014.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط