#تبوك تودع سابع ضحاياها جراء حوادث الدهس

#تبوك تودع سابع ضحاياها جراء حوادث الدهس

تم – تبوك : نعت أمانة تبوك، اليوم الاثنين، السيدة السابعة التي توفيت مساء الخميس الماضي دهسًا على طريق الملك عبدالعزيز، لتنضمّ إلى ست سيدات توفين خلال الفترة القليلة الماضية إثر حوادث دهس وقعت على الطريق ذاته.

وقالت الأمانة عبر “تويتر” إنها اعتمدت مشروعين لإنشاء تسعة جسور في عدد من المواقع ذات الحركة المرورية العالية، وذلك بالتنسيق مع إدارة المرور بالمنطقة.

وأضافت: “يتواصل العمل لتصنيع الأجزاء المعدنية لخمسة جسور ستوضع في عدة مواقع من بينها ذلك الموقع الذي شهد الحادث الأخير”.

وأردفت الأمانة: “نناشد جميع رواد الأسواق التجارية المجاورة لموقع الحادثة العبور من المنطقة الآمنة والمتواجدة أسفل جسر الملك عبدالعزيز الذي يفصل عددًا من الأسواق التجارية، ونشدد على ضرورة عدم المغامرة بعبور المناطق الخطرة”.

وشكا الأهالي من أن منطقة تبوك سجلت خلال الأشهر الثلاثة الماضية ما يزيد عن 70 حالة دهس مروري.

يأتي تصريح الأمانة في الوقت الذي كان ينتظر فيه أهالي المنطقة حلولا عاجلة وسريعة أمام العدد الكبير من ضحايا الدهس، ووفقًا للإحصائيات اليومية التي تصدرها هيئة الهلال الأحمر بالمنطقة فإن منطقة تبوك سجلت خلال الثلاث الأشهر الماضية ما يزيد عن 70 حالة دهس.

يرى مواطنون أن الجهات المعنية لم تتعامل معه وفق حجم المشكلة، فأمام صمت مرور المنطقة في التوضيح عن أسباب حالات الدهس لم تجد أمانة تبوك بداً لمواجهة النقد للاذع حول تأخرها في إنشاء جسور للمشاة بإعادة ذات التصريح الذي تذكره مع كل حالة دهس جديدة ولسان حالها كحال البيت الشعري الشعبي الشهير الذي يقول: “ما به جديد وكل ما قيل ينعاد نفس الكلام إلا نقوله نعيده”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط