“ربيع بريدة 37” يمد جسور التواصل النفعي بين نزلاء السجون والمجتمع

“ربيع بريدة 37” يمد جسور التواصل النفعي بين نزلاء السجون والمجتمع
تم – بريدة
تشارك المديرية العامة للسجون بمنطقة القصيم في مهرجان ربيع بريدة 37 عبر جناح “منتجات النزلاء في إدارة سجون المنطقة”، في محاولة منها لتفعيل مفهوم الإصلاح والتقويم ومد جسور التواصل النفعي بين نزلاء السجون وباقي أفراد المجتمع عبر بيع منتجاتهم وتسويقها في مثل هي الفاعليات بما يرسخ معنى جديد للحرية يرتبط باستمرار النزيل في ممارسة حرفة أو مهنة نافعة للمجتمع.
 
وقال ممثل مديرية سجون القصيم، المشرف على معرض منتجات النزلاء في المهرجان النقيب عبد الرحمن التويجري في تصريحات صحافية، إن المؤسسات الإصلاحية في المجتمع تلعب دورا هاما في سبيل إصلاح وتقويم من أخطأ بحق نفسه، مضيفا أن الهدف الأسمى لهذه المؤسسات ليس تطبيق العقوبة فحسب، وإنما إعادة تأهيل النزيل ليكون عضوا نافعا في المجتمع، وهو الأمر الذي تجسد في عقد الشراكات المهنية والتعليمية مع عدد من الجهات والمعاهد الفنية والتخصصية، ومنها المعهد الصناعي الثانوي ببريدة التابع للمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني.
وتابع أن المديرية استطاعت بعد دورات التدريب والإعداد والدراسة، أن ترسم آفاقا أوسع للنزلاء والنزيلات، بدمج إبداعاتهم في المجتمع، من خلال معرض مثالي بمهرجان ربيع بريدة يحكي إبداع مهارتهم وحرفتهم، ليعود عليهم بالنفع والكسب.
وأوضح التويجري أن معروضات النزلاء والنزيلات في ربيع بريدة تتنوع بين المشغولات اليدوية وأعمال النجارة والميكانيكا، والكهرباء، والإلكترونيات، واللوحات والرسومات، والخط والتشكيل، والمنسوجات، والسبح، وغيرها من الحرف اليدوية الدقيقة، التي تكشف مهارتهم، وعزمهم على تعايش مثمر مع المجتمع.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط