“الحقباني”: خادم الحرمين ذو رؤية ثاقبة عززت المكانة المرموقة للمملكة

“الحقباني”: خادم الحرمين ذو رؤية ثاقبة عززت المكانة المرموقة للمملكة

تم-الرياض

 

رأى وزير العمل، الدكتور مفرج بن سعد الحقباني، بأن مناسبة مرور عام على تولي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز مقاليد الحكم، تحمل مشاعر الفرح والسرور؛ ابتهاجاً بملك ليس جديداً على القيادة في المملكة العربية السعودية.

 

وأضاف الحقباني “الملك سلمان يعدّ من أركان القيادة في المملكة منذ عقود عدة في العديد من المناصب، انطلاقاً مما يملكه من حنكة سياسية، ورؤية سديدة، واطلاع تاريخي عميق، وخبرة إدارية ثرية انعكست آثارها إيجاباً على الحراك السياسي الوطني، والواقع التنموي في المملكة”.

 

وتابع “هذا الرصيد الهائل من الخبرات مكّن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز من استكمال مسؤولياته عندما تولى الحكم سيراً على نهجه ورؤيته وطموحاته وتطلعاته وخبراته التنموية والسياسية والتخطيطية المتراكمة، فهو بلا شك أحد صناع القرار في المملكة، والعون الرئيس لإخوانه قادة المملكة”.

 

وأردف “أبرز سمات القيادة التي يتميز بها الملك سلمان تتمثل في تسلمه مهام الحكم وهو يحمل في ذاكرته رؤية مستقبلية ثاقبة لما يريد أن يعمله للوطن والمواطن، ولذلك لا غرابة أن يبدأ مسيرة القرارات التاريخية في حكمه بالتطوير الإداري في الأداء الحكومي، الذي يعتبر نقلة نوعية في العمل الوطني، وتحولاً لافتاً في الأداء الحكومي إلى الأداء المؤسسي، الذي يرتبط بمؤشرات قياس الأداء المستهدفة الزمنية والنوعية والكمية”.

 

وزاد الحقباني “هناك سمة مهمة أخرى من سمات القيادة عند الملك سلمان تتمثل في سياسة الحزم والعزم، التي تبدو بشكل جلي في قراره التاريخي ببدء عاصفة الحزم وإعادة الأمل، التي أطلقها من أجل حماية حدود المملكة العربية السعودية، ونصرة الأشقاء في اليمن من انقلاب الحوثيين على الشرعية”.

 

وأوضح أن “الحنكة السياسية ورؤية الإصلاح الاقتصادي والحراك المؤثر على المستويين الإقليمي والدولي التي اتسم بها الملك سلمان، عززت من المكانة المرموقة التي أصبحت المملكة تحتلها حالياً، واستطاعت حماية المملكة من تداعيات وآثار التقلبات الاقتصادية والظروف غير العادية التي تواجهها أسواق النفط، كما جعلت المملكة في هذه الفترة العصيبة التي تشهد فيها المنطقة ويلات الحروب والصراعات، مؤثراً سياسياً واقتصادياً واجتماعياً في الساحة الدولية”.

 

واستمر “لقد وضع خادم الحرمين الشريفين بعد أن تولى القيادة في المملكة أهدافاً استراتيجية، جعل في مقدمتها كيف يكون هذا المواطن هو المستفيد، وامتداداً لاهتمامه وعنايته وحرصه على تقديم الخدمات لجميع المواطنين والتيسير عليهم، فقد وضعت وزارة العمل في اعتبارها هذه التوجيهات، فسعت إلى خدمة عملائها بكل يسر وسهولة، والوصول إلى العميل في موقعه، وعدم تحميله تكاليف التنقل، عبر تفعيل التحول التقني في تقديم الخدمات، وبذلك تسهم هذه التوجيهات الملكية في تحويل وزاراتنا إلى وزارات خدمية تعتز وتفخر بتقديم مختلف الخدمات إلى المواطن، وبذل الجهد من أجله”.

 

وبين أنه “امتداداً لاهتمام خادم الحرمين الشريفين بالقوى العاملة الوطنية، ووضع ذلك في سلم أولويات الحكومة، عملت منظومة العمل، التي تتكون من وزارة العمل وصندوق تنمية الموارد البشرية والمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني والمؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية، على توفير فرص العمل المستدامة للمواطنين والمواطنات وحمايتهم اجتماعياً، ورفع مستوى الجودة المقدمة لهم، وتحقيق تطلعاتهم وآمالهم، من خلال التدريب والتأهيل وتحسين بيئة العمل وتطويرها، ودعم القطاع الخاص”.

 

وختم الحقباني “ملتزمون في وزارة العمل بتحقيق رؤية وتطلعات خادم الحرمين الشريفين الذي أكد أهمية وجود أهداف محددة نلتزم بتحقيقها في الوزارة، وأن نضع مؤشرات قياس أداء ومؤشرات مستهدفة، لكي تتم عملية متابعتها بشكل مستمر، ورفع التقارير إلى مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية، برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي ولي العهد، الذي أصبح المنصة المركزية للحراك التنموي في المملكة عبر متابعة أداء الوزراء والوزارات والمؤسسات ذات العلاقة بخدمات المواطنين”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط