هياكل عظمية في عراء المظيلف شمال القنفذة

هياكل عظمية في عراء المظيلف شمال القنفذة

تم-الرياض : رصد مواطن بعدسته رفاتاً لجثث عدة ملقاة في العراء، بسبب عوامل التعرية، في قرية المساعيد في مركز المظيلف شمال محافظة القنفذة.

وذكر المواطن إبراهيم المسعودي “يقع هذا الرفات بجوار مزارعنا جنوب القرية بقرابة 2 كيلو متر، ولا بد للجهات المعنية من إكرام هذا الرفات بالدفن والتأمين، فهو كثير، بعضه أجزاء من رفات، وبعضه لهياكل كاملة، وقد يكون أصحابها ينعمون الآن في الجنة وهي تُمتهن في العراء بهذا الشكل المهين دون تحرك من المسؤول”.

وبين معرف قرية المساعيد، حسن بن يحيى المسعودي “أذكر هذه المقبرة في عهد الملك سعود قبل قرابة 70 عاماً، وكانت في قوز، وهي الأرض المرتفعة، كيلا تتعرض إلى عوامل التعرية” مضيفاً “مع تباعد الأعوام اختفت معالم المقبرة، وتغيرت الأرض بسبب زحف الرمال وتحركها في منطقتنا، ومن عام لآخر، ظهرت وتكشفت، وقطْعاً يجب إكرامها وإعادة دفنها”.

وأوضح رئيس بلدية المظيلف، المهندس عمر الزهراني أنه “مع الأسف لم يصلنا بلاغ بذلك، وإلا فإن إكرام الموتى واجب، ومع هذا يجب تقديم بلاغ رسمي لتتحرك فِرَق وآليات البلدية”.

وأكد الزهراني أنه لا يكفي الإبلاغ بالاتصال الهاتفي، بل يجب الحضور من أحد الأشخاص حتى يدل على موقع المقبرة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط