رئيس ديوان المظالم يشيد بإنجازات #الملك_سلمان خلال عام

رئيس ديوان المظالم يشيد بإنجازات #الملك_سلمان خلال عام

تم – الرياض : شدد رئيس ديوان المظالم رئيس مجلس القضاء الإداري الدكتور خالد بن محمد اليوسف؛ على أهمية المنجزات العظيمة التي تحققت في ميدان تطوير مرافق الدولة، وبالأخص مرفق القضاء خلال الفترة القريبة التي مضت، وذلك بمناسبة مرور عام كامل على تولي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود مقاليد الحكم.

وقال الدكتور اليوسف: “مع بداية العهد الميمون للملك سلمان أيده الله، كانت المنجزات والتطورات الإيجابية حاضرةً في المشهد، ابتداءً من السعي الحثيث لوضع الخطط التنموية والتطويرية على المستويات كافة، للرقي بالخدمات المقدمة للمواطنين للمستوى المطلوب والمأمول، مع الاهتمام الكبير بالأمن الوطني واستقراره”.

وأضاف: “فشكَّل- أيده الله- مجلسًا أمنيًا برئاسة سمو ولي عهده للإشراف ومراعاة الجوانب الأمنية والسلامة الفكرية ومواجهة الفكر الضال وتحصين البلاد من أذى ذلك الفكر، جنبًا إلى جنب، بأمره بتشكيل مجلس اقتصادي برئاسة سمو ولي ولي العهد- حفظه الله- للنظر في جوانب الاقتصاد الوطني ودعمه وتطوير التنمية، والذين آثارهما ظاهرة للعيان على المستوى الأمني والاقتصادي التنموي”.

وواصل: “على الصعيد الدولي كان لخادم الحرمين الشريفين الدور الريادي في رعاية استقرار أمن المنطقة وردها عن الانزلاق في متاهات الفتن، فانطلقت عاصفة الحزم لرفع الظلم الواقع على أشقائنا في جمهورية اليمن الشقيقة، ثم أعقبها إعادة الأمل، التي لا تزال تفيض بالعطاء على أشقائنا المتضررين في اليمن”.

وأضاف أن الإعلان عن التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب ما هو إلا خير شاهد على حرصه- أيده الله- على دفع المظالم الواقعة على هذه الأمة الإسلامية فكريًا وعسكريًا؛ لأجل أن تنعم بلادنا الغالية والبلدان المجاورة بالأمن والإيمان.

وأكد الدكتور اليوسف أنه على مستوى إرساء دعائم العدالة وتحقيق سرعة الإنجاز في ميدان القضاء، كانت إسهامات القيادة الرشيدة ظاهرة واضحة في دعم كل ما من شأنه المساهمة في تطوير منظومة القضاء إجرائيًا، ودعم التطور التقني المساند للعمل القضائي ليواكب بذلك مستجدات التقنية بتوظيفها لصالح تطوير مرفق القضاء، مبينًا أن ديوان المظالم ومن خلال مشروع خادم الحرمين الشريفين لتطوير مرفق القضاء الإداري؛ حقق عدداً من المنجزات الوطنية في توظيف التقنية بشكلها السليم والآمن في دعم إجراءات التقاضي؛ حيث يضم مرفق تطوير القضاء الإداري عدداً من الإدارات المعنية بتطوير أداء الديوان المظالم، ومن هذه الإدارات: إدارة المشاريع، ولجنة التعاملات الإلكترونية، وإدارة البوابة الإلكترونية، وإدارة النظام القضائي، وإدارة التطبيقات، وقسم الشبكة وأمن المعلومات

ولفت اليوسف إلى أن ما حققه ديوان المظالم من إنجازات خلال عام مضى، لَدليل واضح على حرص القيادة على هذا المرفق العدلي الشامخ، مبيناً أن من بين تلك المنجزات ما جرى إطلاقه من مؤشرات الأداء لمحاكم الديوان ودوائره، التي تقيس بدقة سير الأداء القضائي لعموم محاكم الديوان، وجرى أيضًا إطلاق النظام القضائي المعني بإدارة القضية إلكترونياً من حين قيدها، مروراً بالترافع فيها، وانتهاءً بأرشفتها، وأيضًا إطلاق التطبيقات الحديثة للأجهزة الكفية التي يمكن من خلالها تصفح محتويات البوابة الإلكترونية والاستفادة من خدماتها.

وأضاف أنه جرى أيضًا التيسير على المراجعين من خلال تطوير بوابة الديوان الإلكترونية التي تمكِّن المراجع من الاستفسار عن معاملته والاطلاع على نسخ الأحكام الصادرة في القضية وطباعتها دون الحاجة للحضور الشخصي إلى مقر المحكمة التي أصدرت الحكم، وأيضًا ما تم مؤخرًا من ربط مهم بين المركز الوطني للمعلومات وديوان المظالم؛ بغية تسهيل الإجراءات أمام القاضي الناظر للموضوع من خلال هذا الربط وما يقدمه من خدمات إلكترونية، ونحو ذلك؛ وفقًا لتوجيهات وتطلعات خادم الحرمين الشريفين.

واختتم الدكتور اليوسف تصريحه بتأكيده على أن ما تحقق من إنجازات في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز؛ ليدعونا أن نواصل العطاء والعمل لتطوير مرفق القضاء الإداري وفروعه من المحاكم الإدارية ما بين محاكم استئناف وأخرى إدارية منتشرة في مناطق المملكة، داعياً الله سبحانه عز وجل أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين، وأن يلبسه ثوب الصحة والعافية، وأن يجعل ما قدمه لوطنه في موازين حسناته، وأن يعز به الإسلام والمسلمين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط