#مليشيا_الحشد_الشيعي تقتل صحافيين وثقا جرائمهم في #العراق

#مليشيا_الحشد_الشيعي تقتل صحافيين وثقا جرائمهم في #العراق

تم – العراق: أعدم مسلحون يتبعون لمليشيات الحشد الشيعي الإرهابي، صحافيين يعملان لصالح قناة تلفزيونية في العراق، بعد أن وثقا جرائم الإرهاب التي تشنها الميليشيات الشيعية في المقدادية.

ويعمل الصحافيان لصالح قناة “الشرقية” الفضائية التي أكدت في بيان صحافي لها، أن مليشيات مسلحة اغتالت مراسل “الشرقية” سيف طلال ومصوره حسن العنبكي، قرب بعقوبة، كبرى مدن محافظة ديالى الواقعة على بعد 60 كيلومترا شمال شرق بغداد.

وأوضح مراسل الشرقية ميناس السهيل، في تصريح صحافي، أن المراسلين كانا في جولة تفقدية في المقدادية؛ لتغطية أعمال العنف التي تشنها الميليشيات الشيعية الإرهابية في حق أهالي المقدادية ذات الغالبية السنية، مبينا: أنه في طريق عودتهم؛ اعترضهم مسلحين ملثمين يستقلون ثلاث سيارات رباعية الدفع تابعة لميليشيات الحشد الشيعي الإرهابي، مبرزا: أن هؤلاء المسلحين تم إنزالهم من السيارة في منطقة أبو صيدا، ثم بادر اثنان منهم بإطلاق النار من أسلحة “كلاشينكوف” في الطريق العام.

وأشار إلى وجود حاجز تفتيش للشرطة، قريبا، من مكان الإعدام؛ لكنهم أي عناصر الحاجز لم يتحركوا؛ إلا بعد أن غادر المسلحون المكان.

وتعد “الشرقية” الفضائية التي يملكها رجل الأعمال العراقي سعد البزاز؛ الأكثر متابعة من قبل العرب السنة في العراق، ووجهت اتهامات إلى مجموعات شيعية ناشطة في محافظة ديالى بارتكاب تجاوزات وانتهاكات.

يذكر أن حكومة العبادي التابعة لإيران لم تفعل شيئا منذ نحو عامين، إذ حدثت عمليات إبادة في حق العرب السنة وعمليات تهجير وقتل ممنهج من قبل الميليشيات الشيعية الإرهابية، ولم تحاسب الحكومة أي إرهابي منتمي لهذه الميليشيات الشيعية؛ بل تدافع عنهم وتعدهم جزء من القوات العراقية المسلحة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط