#الأمم_المتحدة تبذل جهودا لإجلاء 400 شخص يعانون في #مضايا

#الأمم_المتحدة تبذل جهودا لإجلاء 400 شخص يعانون في #مضايا

تم – دمشق: تحاول الأمم المتحدة، بشتى الطرق المتاحة؛ تأمين إجلاء نحو 400 شخص مهددين بالموت في بلدة مضايا المحاصرة قرب دمشق، بعد تأكيد الأمم المتحدة، أن معاناة السكان فيها “لا تقارن” بأي منطقة ثانية داخل سورية.

وتصدرت مضايا، جدول أعمال جلسة مغلقة عقدها مجلس الأمن الدولي، مساء الاثنين، وانتهت بتأكيد رئيس قسم العمليات الإنسانية في الأمم المتحدة ستيفن اوبراين، للصحافيين، أن نحو 400 شخص في حاجة إلى الإجلاء؛ لتلقي رعاية صحية ملحة، منبها إلى أنهم مهددون بالموت ويعانون من سوء التغذية ومشاكل طبية أخرى.

وأوضح المتحدث باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر في سورية بافل كشيشيك، في تصريح صحافي، الثلاثاء: نعمل مع الأمم المتحدة والهلال الأحمر السوري على تحقيق ذلك، مبينا: أن العملية معقدة جدا وتتطلب الحصول على موافقة مسبقة من نظام الأسد و”حزب الله” الإرهابي، ونحن نتفاوض مع الأطراف المعنية لتحقيق هذه الخطوة الإنسانية.

وتمكنت الأمم المتحدة والمنظمات الشريكة، الاثنين، من إدخال 44 شاحنة محملة بالمساعدات الغذائية والطبية إلى بلدة مضايا المحاصرة على نحو محكم من قوات النظام وإرهابيي “حزب الله” منذ نحو ستة أشهر، وتأوي البلدة 40 ألف شخص.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط