الحطب يضرب أسعارًا خيالية وقرار “الزراعة” في خبر كان

الحطب يضرب أسعارًا خيالية وقرار “الزراعة” في خبر كان

تم – الرياض

لم يلقَ القرار الصادر عن وزارة الزراعة بمنع بيع الحطب على جوانب الطرقات والشوارع، أي صدى عند بائعين كُثر، إذ إن الكثير من طرق الرياض خصوصًا تلك المؤدية إلى بعض المتنزهات البريّة تشهد وجودًا للكثير منهم، فيما تتفاوت أسعار البيع بين بائع وآخر، نظرًا لعدم وجود أسعار محدّدة لما يملكونه من حطب.

وأبدى عدد من المواطنين تذمّرهم من ضعف الرقابة على البائعين وعدم ضبط الأسعار والحدّ من ارتفاعها، إذ بلغت قيمة 7 قطع نحو 80 ريالًا، في صورة اعتبروها “خيالية” ومبالغ فيها، ويقول خالد المحمد الذي أراد شراء كمية من الحطب للاستمتاع بها في ظل بردة الأجواء: “لم أتوقع أن تبلغ أسعار الحطب هذا الرقم المرتفع، فهناك بائعين يبالغون في الأسعار، فحزمة الحطب المكوّنة من 7 قطع تبلغ نحو 80 ريالًا، لكني وجدت نفسي مضطرًا للشراء بمبلغ وصل إلى 1600 ريال”.

ويشير البائع آدم إلى أن الحطب المستورد لا يجد إقبالًا من الناس، مبيّنًا أن الأغلبية تفضّل الحطب المحلي، خصوصًا “السمر”، عازيًا ارتفاع سعر هذا النوع تحديدًا إلى جودته واستهلاكه بصفة دائمة، إذ بلغت قيمة القطع الثلاث منه 20 ريالًا، خصوصًا لدى البائعين الذين يوجدون على أطراف مدينة الرياض، في حين يصل سعر حزمة الحطب المستورد إلى 12 ريالًا.

ويؤكد بعض المتسوقين أنهم يفضلون شراء الحطب المحلي على رغم انخفاض سعر المستورد مقارنة به، إذ يوضّح عائض القرني الذي يجهّز لرحلة برية خارج مدينة الرياض، أن الحطب المحلي يتفوق على المستورد في جوانب عدة، إلا أن ما يعيبه ارتفاع سعره، لافتًا إلى أنه على رغم ذلك يجد إقبالًا من الناس، داعيًا إلى ضرورة تعزيز الإجراءات اللازمة في هذا الشأن من الجهات المعنية.

وكانت وزارة الزراعة نفّذت في وقت ماضٍ حملات على بائعي الحطب المحلي ومنعهم من مخالفات البيع، مؤكدة أنها لن تتردد في إعلان أسماء المخالفين لقرار حظر بيع أخشاب الأشجار المحلية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط