افتتاح المقر الجديد للاختبارات المحوسبة في جامعة أم القرى

افتتاح المقر الجديد للاختبارات المحوسبة في جامعة أم القرى

تم – الرياض : دشن المركز الوطني للقياس والتقويم أمس الثلاثاء، مقر الاختبارات المحوسبة في جامعة أم القرى في مكة المكرمة، بحضور وكيل جامعة أم القرى للشؤون التعليمية الدكتور عبدالعزيز بن رشاد سروجي.

وكشف المركز أن أول اختبار عقد في مقر الاختبارات المحوسبة للطلاب يوم الاثنين الماضي 01/04/1437هـ، الموافق 11/01/2016 م، وسيكون أول اختبار للطالبات في مقر الاختبارات المحوسبة الجديد الأسبوع المقبل بتاريخ 09/04/1437هـ، الموافق 19/01/2016 م، ليكون داعمًا للمقرات الرئيسية في جدة، وذلك لخدمة الطلاب والطالبات وتوفير مقاعد متاحة لتلبية الرغبات في إيجاد الأوقات المناسبة لعقد الاختبارات.

ويأتي افتتاح مقر جامعة أم القرى بمكة المكرمة ضمن الخطة الاستراتيجية التي ينفذها المركز لتقديم أفضل الخدمات للمستفيدين، ومنها افتتاح مقرات دائمة يتم من خلالها تقديم الاختبارات على الحاسب الآلي، ووضع خطة تدريجية مدتها خمسة أعوام، يتم من خلالها توفير مقرات الاختبارات في أكثر من 90 موقعًا بالمملكة، وبافتتاح مقر جامعة أم القرى الذي يمثل المقر رقم 26 في سلسلة المقرات داخل المملكة لتقديم هذا النوع من الاختبارات عالية الحساسية والمفتوح طوال العام.

ويقدم المقر الجديد بالإضافة إلى مقرات المركز الأخرى: اختبار القدرات العامة باللغتين العربية والانجليزية، واختبار التحصيل الدراسي، واختبار كفايات اللغة الإنجليزية، واختبار القدرات العامة للجامعيين، واختبار المعلمين، واختبارات هيئة التخصصات الصحية، واختبارات وزارة العمل، واختبار اللغة العربية لغير الناطقين بها.

ومن المرتقب أن يتم خلال هذا العام تشغيل مجموعة من المقرات الجديدة، لتغطي جميع مناطق ومدن المملكة، ومنها مقرات متنقلة لخدمة أبناء وبنات القرى والمدن الصغيرة، بالإضافة إلى اعتماد مجموعة من المقرات خارج المملكة تابعه لشركة “بيرسون”، من ضمن 5000 مقر حول العالم تلبي معايير الجودة التي يشترطها المركز للاختبارات عالية الحساسية.

وأشار المركز إلى أن الاختبارات على الحاسب الآلي تتميز في تلبية رغبات المختبرين، من حيث جعل الاختبار متاحًا طوال العام وتكون جلسة الاختبار لكل طالب على حدة، والعدالة في بيئة وظروف الاختبار، من خلال توفير المعايير ذاتها في جميع المقرات من حيث التجهيزات والمواصفات والإجراءات، وتوفير مقرات الاختبارات، بتوزيع جغرافي مناسب على جميع مناطق المملكة.

واختتم المركز بأنها تضمن أيضًا سرية الأسئلة بتشفيرها بتقنية متطورة، وتقديم أسئلة مرئية ومسموعة بجودة عالية، وتطوير إجراءات التحقق من الهوية بشكل أسرع وأكثر ضمانًا من خلال الربط مع مركز المعلومات الوطني بوزارة الداخلية وأخذ البصمة الكفية وصورة المختبر والتوقيع الكترونيًا، وإمكانية دخول الاختبارات خارج المملكة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط