“أم الشهداء” تفارق الحياة بعد أعوام من مقاومة نظام الملالي في #إيران

“أم الشهداء” تفارق الحياة بعد أعوام من مقاومة نظام الملالي في #إيران

تم – متابعات : فارقت “أم الشهداء” -كما تعرف في إيران- الحياة قبل أيام قليلة، بعد أن قضت أغلب حياتها في سجون ملالي طهران.

وكشف المعارض الإيراني محمد أمير في مقابلة صحافية ، أن منصورة بهكيش توفيت منذ أيام في أحد سجون طهران، ودفنت وسط جنازة حضرتها أمهات الشهداء الإيرانيين الذي أعدموا منذ وصول الخميني وملاليه إلى السلطة.

وأضاف أن تعتيمًا شديدًا فرضته الأجهزة الأمنية على خبر موت منصورة، التي تحولت إلى رمز من رموز المقاومة الإيرانية، حيث أعدم نظام الخميني أولادها الستة، كما أعدم صهرها أيضًا.

وكانت منصورة مسجونة منذ العام 2012 على خلفية مساندة المسنة للثورة الشبابية، حيث وجهت كلمة في جموع الثائرين وأخذ منها شعار الثورة الشبابية “كونوا الصابرين المثابرين وسيأتيكم النصر”.

وأعدم النظام الإيراني أبناء منصورة، وهم 5 أبناء وفتاة إلى جانب صهرها في الثمانينات، بعد أن ظلوا معتقلين منذ فترة وصول الخميني للحكم بتهمة معارضة النظام الجديد.

والإعدام جاء ضمن حملة وحشية نفذها نظام الملالي ضد السجناء السياسيين، حيث أعدم الآلاف دون محاكمات أو تهم واضحة لإيقافهم في السجون، فيما استحصلت السلطات الأمنية على فتوى من الخميني لتبرير الإعدامات، إذ نصت الفتوى على جواز قتل المعارضين كونهم “مصرين على الفتنة ويجوز قتلهم”.

تجدر الإشارة إلى أن منظمات حقوقية إيرانية معارضة لنظام الملالي كشفت في نهاية التسعينات عددًا من أماكن المقابر الجماعية التي أقامها نظام طهران لدفن جثث معارضيه لإخفاء جريمته، ووثقت هذه المقابر بالمئات من الصور المسربة من داخل المؤسسة الأمنية لتظل دليلا على جريمة إبادة بحق الشعب الإيراني.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط