#سنة_ديالى يخيرون بين الموت أو النزوح عن مدينتهم

#سنة_ديالى يخيرون بين الموت أو النزوح عن مدينتهم

تم – ديالى: أعلنت مصادر من محافظة ديالى، شمال شرق بغداد، الأربعاء، عن أن مليشيات شيعية، أعدمت 15 على الأقل من رجال وشباب السنة في مدينة المقدادية، وسط المحافظة، وأن العائلات السنية تُخيّر بين الموت أو الخروج من المدينة.

وأوضحت المصادر، أن المليشيات فجرت، مساء الثلاثاء، مسجدا آخر؛ ليصل عدد المساجد التي تم تفجيرها إلى تسعة منذ، الاثنين الماضي، وجميع مساجد السنة في المدينة.

وإزاء عدد الذين تم إعدامهم من أهل السنة في المقدادية، أبرز محافظ ديالى السابق عمر الحميري، أن عددهم بالعشرات، ويصلون إلى 90 شخصا، فيما أشارت مصادر في المقدادية، إلى أن عمليات التصفية تنفذها المليشيات على الهوية، مضيفة أن المليشيات تحرق محال تجارية وأسواق وممتلكات عائلات سنية، في وقت يخيم فيه الذعر على أجواء المدينة، بسبب الانتشار الكثيف للمليشيات الشيعية في أحيائها، وتؤكد مصادر، أن العائلات السنية بين خيارين أحلاهما مر: إما الموت أو الخروج من المدينة.

ووصف رئيس ديوان الوقف السني عبد اللطيف الهميم، الثلاثاء، إعدام مواطنين من السنة العرب وحرق المساجد؛ بأنه “عمل إجرامي مشين”، بينما وصفت هيئة علماء المسلمين ما يجري في المقدادية بأنه “إرهاب منظم” للمليشيات المدعومة من حكومة حيدر العبادي، وأنه جزء من “المد الإيراني” للسيطرة على العراق، كما رأت أن المجتمع الدولي شريك في “الجرائم المدعومة من إيران”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط