#كائن_عملاق يتحدى العلماء بعد 100 مليون عام

#كائن_عملاق يتحدى العلماء بعد 100 مليون عام

تم – متابعات: يعرض بعد 10 أيام، من الآن، فيلماً وثائقياً عن كائن، معظم المعلومات في شأنه تتحدى العلم والعلماء، إذ عاش قبل 100 مليون عام، على الأرض، كعملاقها الأكبر والأضخم، ولم تعرف البشرية، في تاريخها، ديناصوراً وطأت قدميه أديمها بالأرقام التي ضرب بها كل المقاييس، إلى درجة أن قلبه كان بارتفاع مترين ووزن ثلاثة أشخاص مجتمعين، أي تقريباً 220 كيلوغراماً، وفوق ذلك وجدوا أن وزن بعض عظامه نصف طن وأكثر.

والديناصور من نوع “Titanosaur” الموصوفة كائناته بأثقل المخلوقات، والمقصود في الفيلم الوثائقي الذي سيعرض في 24 كانون الثاني/يناير الجاري؛ أضخم ما تم اكتشافه منها حتى الآن، وعثروا في 2014؛ على 220 قطعة من عظامه الأحفورية في محافظة Chubut الممتدة وسط الجنوب الأرجنتيني بين المحيط الأطلسي وجبال الإنديز في التشيلي، واحدها يعرض صورتها مع معد الفيلم عالم الطبيعيات المعروف كصانع وثائقيات في “BBC 1” وكمذيع تلفزيوني شهير السير البريطاني ديفيد أتينبارا، فوحدها وزنها نصف طن وارتفاعها مترين و40 سنتيمتراً؛ فاستنتجوا بأنها التهمت لحمه بعد موته.

والكائن الذي يتحدث عنه الفيلم الوثائقي الذي أعده أتينبارا، بعد سفره إلى المكسيك، وبقائه هناك لأشهر عدة؛ أضخم بنسبة 10% من أكبر نوع من “تيتانوصورات” عثروا قبل 2014؛ على بقاياها في العالم، لاسيما في مناطق الجنوب الأرجنتيني الغني بأحفوريات ديناصورية متنوعة وجدوا أحفورياتها هناك في الأعوام الأخيرة، وتأكدوا بعد دراسته طوال عام من مواصفاته العملاقية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط