مفتي المملكة: المبالغة في الديات مرفوضة شرعا وعقلا

مفتي المملكة: المبالغة في الديات مرفوضة شرعا وعقلا
تم – الرياض
أوضح مفتي عام المملكة رئيس هيئة كبار العلماء وإدارة البحوث العلمية والإفتاء الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ أن المبالغة في الديات أمر مرفوض شرعا وعقلا.
وأضاف في تصريح صحافي، أن هذه المبالغات خرجت عن المعقول بأن يطلب الورثة مبالغ طائلة كأن تكون 50 مليونا ونحوها، من أين يأتون بها، إنهم يرهقون أنفسهم ويهينونها بسؤال الناس، وهذا تصرف خاطئ، موضحا أنه من الصعب وضع سقف ملزم للديات، وأكثر ما قيل في ذلك أنه تم تعويض ذوي القتيل بما يعادل سبع ديات، وذلك في عهد الصحابة رضي الله عنهم.
 
وأكد سماحة المفتي أن لولي الأمر الكلمة النافذة إذا أراد وضع سقف نظامي للديات ورأى أن فيه مصلحة.
 
وعن كثرة قضايا الطلاق التي ترفع إلى مكتبه لإصدار الحكم فيها وتوصيات مجلس الشورى في هذا الشأن، قال الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ الحمدلله نحن متحملون ذلك ونتلقاها بسعة صدر، ونؤدي العمل بكامل الراحة، ونرى أنه من الخير والعمل الصالح، ونرجو من الله أن يعيننا على ذلك، موضحا أن فروع الإفتاء المنتشرة في مناطق المملكة تستقبل قضايا الطلاق، وتتولى إعدادها وتشخيصها، وتنظر فيها ثم ترسل إلى مكتبه ليتم إصدار الحكم النهائي فيها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط