حريق #جازان كارثة مؤلمة وتحقيقات صادمة لذوي الضحايا

حريق #جازان كارثة مؤلمة وتحقيقات صادمة لذوي الضحايا

تم – جازان

استنكر أهالي ضحايا حريق المستشفى العام في جازان وعدد من المواطنين والإعلاميين، نتائج التحقيقات حول الكارثة التي أودت بحياة 25 شخصًا بالإضافة إلى عشرات الجرحى، معربين في تصريحات خاصة لصحيفة “تم” عن خيبة أملهم من تصريحات معالي وزير الصحة، مطالبين بمحاسبة المتسببين وسرعة محاكمتهم.

وأوضح المواطن محمد هادي الذي فقد زوجته ورفيقة عمره في كارثة مستشفى جازان العام في تصريح خاص لصحيفة “تم”، أنه تفاجأ بنتائج التحقيقات المخيبة للآمال، قائلا “لم يعزني أي مسؤول، وأكتفي بقول حسبي الله ونعم الوكيل فيمن كان السبب”.

وأضاف المواطن خالد غريب، “زارنا معالي وزير الصحة لتقديم واجب العزاء في وفاة والدتي وأختي ضحايا الحريق وقدم العزاء ووعدنا بتعويضات من الدولة”، مؤكدًا أن الحادثة تتحمل مسؤوليتها وزارة الصحة 100%”.

وأكد غريب في تصريح إلى صحيفة “تم”، أن “نتائج التحقيقات كانت مخيبة للآمال؛ لأننا كنا ننتظر محاسبة المتسببين ومحاكمتهم”.

وبيَّن الأستاذ إبراهيم زيلعي، “لم نخرج من تلك النتائج التي أُعلنت بشيء يُشعرك بالاطمئنان، تحقيق يولد منه تحقيق، وكلام عاطفي ووعود شأنها شأن ما سبق منها، حتى وإن أعفي مدير صحة جازان، وهذا شيء طبيعي، لا يستحق تكوين لجان من أجله”.

وتابع الأستاذ زيلعي في لقاء مع صحيفة “تم”، “ستظل المشكلات قائمة والفواجع قادمة، لأن المتسببين الحقيقيين ما زالوا طلقاء، لا عقابا حقيقيا، ولا تعرية للمذنبين الحقيقيين، ولا كشف لرؤوس الفساد، ولهذا ستستمر المهازل، ويستمر نزيف الوطن، والمال هو محور كل شيء، مالٌ ينهبه فاسد، ومال يعوض به متضرر من ذلك الفساد، ليستمر مسلسل الفساد والإفساد”.

وأفاد الدكتور خالد جزاء الحربي، بأنَّ “وزير الصحة تحدث بكل شفافية وحدد المتسببين بالتقصير، لكن دون ذكر أسمائهم، لذا نطالبه بكشف أسماء مسؤولي الصحة الذين وقّعوا على استلام المشروع وهو غير مكتمل، وتقديمهم للمحاكمة بتهمة التقصير، حتى يكونوا عبرة لغيرهم”.

وأشار الحربي في لقائه مع “تم”، إلى أن “توقيعهم على الاستلام بسببه فقدنا مجموعة من أبناء هذا الوطن، بالإضافة لخسائر مادية يجب أن يتحملوها”.

وتساءل المواطن علي الخبراني “نعلم أن الوزارة مسؤولة عن الحريق وعن أرواح الضحايا والمبالغ المادية ليست كافية في كارثة كهذه، فأين المتهمون الذين ستقدمونهم للعدالة؟ من هم وكم عددهم؟ وكيف لكم وأنتم الجهات المرتبطة بالحريق تحققون مع أنفسكم؟ ولماذا تستثنون حقوق الإنسان من التحقيقات؟ ولماذا تكتفون بكلمتين على الهواء مباشرة وتحجبون ما تبقى؟”.

وزاد المحامي مفلح الأشجعي، أن “خطأ التابع يلحق المتبوع، فضلًا عن أن المسؤولية القانونية الموجبة للمساءلة، إنما تنشأ نتيجة الإخلال بالتزام يفرضه الشرع والقانون، لاسيما الالتزام المهني فعقوبته أشد ولا إعفاء منها”.

وأردف الأشجعي في تصريح إلى “تم”، “أن أي خطأ أو إخلال بالتزام يكون قد نشأ في المستشفى، فإن المسؤولية فيه تلحق وزارة الصحة والشؤون الصحية بمنطقة جازان، أنه من حق الضحايا إقامة الدعاوى التعويضية ضد المتسببين في الحادث. مشددًا على أن أي شرط يعفيهم من المسؤولية “باطل ولا اعتبار له”.

ويرى الأستاذ الأديب محمد الحكمي، أن “هناك أياد خفية خلف هذا الفساد وإدارات سابقة وحالية، وسواء كانت الإمارة أو الدفاع المدني أو صحة جازان، كنا نتمنى أن تذكر الأسماء ذات العلاقة بتسلم المبني، سواء كان صاحب القرار أو الاستشاري، أو إدارة المشاريع في وزارة الصحة، باعتبارها المشرفة على مشروع المستشفى، وهذا لا يعفي الإدارات الحالية من المسؤولية؛ لأنها سكتت على مثل هذه الأخطاء وتجاوزت عنها، والضحية هو المواطن”.

واسترسل إبراهيم مسرحي “نحن من جعلنا أنفسنا هكذا أمام من يتنصب علينا، كثرة المزلفين في هذه الدوائر أوردت جازان المهالك، إن التكريم الحقيقي هو أن يجد المفرطون المتهاونون الفاسدون عقابهم، وتُكَف أيديهم عن الإضرار بالناس والوطن، وهذا ما كنا ننتظره من نتائج التحقيقات وللأسف لم يحصل”.

وبيَّن الأستاذ فهد المواسي، أن “148وفاة وإصابة، وفشل في الإخلاء، وتأخير في إبلاغ المدني وملاحظات سابقة، وخروج من النوافذ لانغلاق أبواب الطوارئ، أليس هذا كافيا لإعلان الإدارات المتهمة والمرتبطة بتشغيل المستشفى؟ والأفراد وإحالة المقصرين للقضاء؟ وعدم الركون إلى التعويض من مال الدولة فقط دون المساس بالمتهمين؟”.

 

منطقة المرفقات

معاينة المرفق 1.JPG

1.JPG

 

تعليق واحد

  1. ابو الكفيف

    تدريس الأطفال المكفوفين في مجمعات تعليمية مزدحمة سيئة السمعة مكونة من دورين وفي فصول الدمج العشوائي البعيدة عن مخارج الطوارئ تكشف حجم الإهمال الذي يجده الطالب المعاق في التعليم.
    لاتتجاهلوا اشتراطات السلامة وتعليمات الدفاع المدني.
    همسة في أذن الوزير وفقه الله.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط