#70_طفلا_هولنديا يقاتلون في صفوف “داعش” المتطرف

تم – متابعات: كشف تقرير للاستخبارات الهولندية، عن وجود ما لا يقل عن 70 طفلا هولنديا، من بين ما يسميهم تنظيم “داعش” المتطرف؛ “أشبال الخلافة”.

وقسم تقرير الاستخبارات الصادر، أخيرا، هؤلاء الأطفال؛ بين من ولدوا في العراق أو سورية، ومن اصطحبهم أهلهم إلى معقل “داعش” خلال العامين الماضيين، إذ شهدت، هذه الفترة، توجه الآلاف من المقاتلين الأجانب إلى سورية والعراق، بينهم أكثر من 200 مواطن هولندي، منهم 50 امرأة، فيما رسم التقرير صورة قاتمة للحياة في ظل ما تسميه “داعش بالخلافة”، وتتناقض مع الصورة الوردية التي تشملها دعايات “داعش” لجذب المقاتلين.

ومع مجرد ما أن يصل الأجانب إلى أحد معاقل “داعش” سواء في الرقة أو الموصل؛ يتم فصل الرجال عن النساء، ويتعرض الراغبون للانضمام إلى تحقيقات دقيقة لفترة طويلة؛ للتأكد ما إذا كانوا جواسيس أو لا، بينما تخضع المرأة إلى تضييق شديد؛ فتمكث في المنزل بوظيفة أساسية مثل إنجاب الأطفال، أما الفتيات الصغيرات فيفرض عليهن الحجاب منذ سن التاسعة.

أما الأطفال فيذهبون إلى المدرسة من سن السادسة، ويتعلمون اللغتين الانجليزية والعربية، ويتحصلون على الدروس في عقيدة “داعش” المتطرف والتدريب على القتال إلى جانب اصطحابهم الروتيني لمشاهدة عمليات إعدام من تحكم عليهم محاكم “داعش” بالقتل، في وقت تتعرض فيه عدد من مناطق التنظيم لضربات جوية من قبل التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة، ما يعرض الأطفال لخطر الموت أو الإصابة أو فقدان الوالدين أو أحدهما كما يتعرضون دائما لمشاهد بشعة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط