4 هجمات إرهابية لـ”داعش” في 4 دول مختلفة خلال 5 أيام

4 هجمات إرهابية لـ”داعش” في 4 دول مختلفة خلال 5 أيام

تم – جاكرتا

استيقظت إندونيسيا صباح أمس الخميس على سبعة انفجارات قوية، ستة منها متزامنة، هزت وسط العاصمة جاكرتا، أحدها وقع قرب مكتب الأمم المتحدة، وتبنى تنظيم “داعش” المسؤولية عن الانفجارات، معلنا أنها استهدفت رعايا أجانب والقوات الأمنية المكلفة بحمايتهم، فيما قال وزير الأمن العام، لوهوت بانجايتان، إن خمسة متشددين بينهم أجنبي، قتلوا في هجوم بقنبلة وإطلاق نار، كما قتل مدنيان بالهجومين، وتأتي هذه الهجمات بعد اعتداءات إرهابية شملت تركيا وباكستان والكاميرون، خلال الأيام الماضية.

وقال وزير الأمن العام الإندونيسي في تصريحات صحافية: “كل شيء تحت السيطرة الآن، ونتمنى أن يحتفظ الناس بهدوئهم، ويتوخوا الحذر من أي تهديدات محتملة”، وأضاف “أحداث مماثلة وقعت في باريس ومومباي ونيويورك، ويمكن أن تحدث هنا أيضًا”.

وقالت مصادر إن قوات الأمن استغرقت نحو ثلاث ساعات لإنهاء الهجمات قرب مقهى ومتجر شهير في جاكرتا، بعد أن تبادل سبعة متشددين النار مع رجال الشرطة ثم فجروا أنفسهم، لافتة إلى أنه قتل في الهجوم رجل شرطة ومواطن كندي، ما يرفع عدد القتلى إلى سبعة، منهم خمسة مهاجمين، وأصيب 17 آخرين، بينهم هولندي.

أعلنت الشرطة أنها احتجزت اثنين من المهاجمين أحياء، وقال قائد شرطة جاكرتا تيتو كارنافيان إن مقاتلًا من تنظيم “داعش” يدعى بحرون نعيم، يعتقد أنه سوري “كان يخطط لهذا الهجوم منذ فترة”، فيما عرض التلفزيون لقطات للهجمات التي دارت في الشوارع، وشملت ستة انفجارات على الأقل ومعركة جرت في دار للسينما، وإثر الحادث، قطع الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو زيارة إلى وسط جاوة، وعاد إلى العاصمة، ودعا الحكومة إلى الاجتماع.

وتأتي تفجيرات إندونيسيا كرابع عملية يشهدها العالم في غضون أيام قليلة، من الحادث الإرهابي في مدينة إسطنبول التركية، وكذلك التفجيرين الإرهابيين اللذين وقعا جنوب باكستان وشمال الكاميرون، فيما أكدت تقارير أن تفجيرات جاكرتا تعيد سيناريو هجمات باريس التي وقعت في نوفمبر الماضي.

وقال المتخصص في الشؤون الأمنية بجامعة نانيانج للتكنولوجيا في سنغافورة كومار راماكريشنا: “إننا على علم بأن تنظيم داعش، يرغب في إقامة إقليم في هذه المنطقة، وأن بعض المجموعات في هذه المنطقة بايعته”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط