خبير تطوير أعمال يكشف عن 9 أسباب وراء فشل المشاريع

خبير تطوير أعمال يكشف عن 9 أسباب وراء فشل المشاريع

تم – الأحساء

أكد استشاري تطوير أعمال وتأهيل منشآت الأعمال الدكتور ياسر القاضي، في دورة تدريبية عامة في غرفة الأحساء مساء أول من أمس الأربعاء، أن 9 أسباب وراء فشل بعض المشروعات، منها التخطيط السيئ، وعدم التنسيق بين موارد الإنتاج، وعدم تخطيط وتقييم وتحليل المخاطر، وعدم دراسة المشروعات المشابهة والأخذ بأسباب نجاحها أو فشلها.

وبيّن القاضي أن إدارة الجودة الشاملة تمثل منهجًا علميًا وإداريًا متكاملًا، هدفها الأساس هو إرضاء العميل الداخلي والخارجي في منشآت الأعمال، من خلال العمل على استراتيجيات تتضمن مجموعة واسعة من الأدوات والتقنيات العلمية العملية، التي تقوم على تمكين ومشاركة جميع العاملين، وقياس الأداء والتحسين المستمر للعمليات وحل المشكلات اعتمادًا على تنميط وتأسيس الحلول المعيارية في العمل، بهدف الوصول للجودة ورضا العملاء وبالتالي تحقيق التميز المؤسسي.

وأشار إلى أن إدارة الجودة المستدامة يشمل التطوير المستمر للعمليات الإدارية وذلك بمراجعتها وتحليلها والبحث عن الوسائل والطرق لرفع مستوى الأداء وتقليل الوقت لإنجازها، بالاستغناء عن جميع المهام والوظائف عديمة الفائدة وغير الضرورية للعميل أو للعملية وذلك لتخفيض التكلفة ورفع مستوى الجودة بما يحقق متطلبات واحتياجات العملاء.

وشدد على أهمية وجود رؤية ورسالة وأهداف منشآت الأعمال، لافتًا إلى أن الرؤية تمثل الحلم لذلك فهي تعطي صورة ذهنية وصياغة متكاملة للأوضاع التي تتطلع إليها المنشأة في المستقبل، وأن الرسالة هي بيان بالالتزام والأعمال والبرامج التي تقوم بها لتحقيق رؤيتها، أما الأهداف فهي النتائج المطلوب الوصول إليها، وذلك من خلال مخرجات تتولى المنشأة تقديمها في شكل منتجات أو خدمات بمواصفات محددة.

وتحدث القاضي عن مفهوم “6 سيغما”، موضحًا أنه منهج انتهجته المنشآت في عملياتها الأساسية وهياكلها، حيث يتم من خلاله مراقبة الأداء والأنشطة والأعمال اليومية، بهدف الوصول لدرجة متقدمة من درجات الجودة الشاملة يتم فيها تقليل الفاقد وتقليص فرص العيب، لافتًا إلى أن أصل المصطلح هو تعبير إحصائي يقيس مدى انحراف العملية المحددة عن الوصول للكمال.

وأشار إلى أن الهدف من “6 سيغما” هو خلق مجتمع إنتاجي بلا عيوب أو فاقد في المنتجات والعمليات، سواء كانت هذه العمليات صناعية يكون فيها المنتج سلعة معينة، أو كانت هذه العمليات خدمية يكون فيها المنتج خدمة ما، مبينا أنها مجموعة مجربة من أساليب الإدارة الحديثة والأدوات التحليلية وتقنيات مراقبة المشاريع وإعداد التقارير، التي تجتمع معا لتشكل منظومة تحسينات في حل المشاكل وأداء الأعمال.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط