“فيسبوك” تشدد الرقابة على التعليقات التي تحض على الكراهية مستقبلًا

“فيسبوك” تشدد الرقابة على التعليقات التي تحض على الكراهية مستقبلًا

تم – متابعات

تجاوبت شركة “فيسبوك” مع الانتقادات التي تتلقاها، وأعلنت عن رغبتها في تلبية مطالبهم بالتصرف بحسم أكبر ضد التعليقات التي تحض على الكراهية في المستقبل.

أوردت ذلك مجلة “دير شبيغل” الألمانية في عددها الذي يصدر غدًا السبت، مشيرة إلى أن الشبكة ستعتمد في ذلك على شريك من الخارج.

وأوضحت المجلة أن العاملين بشركة “أرفاتو” المملوكة لمؤسسة “بيرتلسمان” الألمانية ممن يجيدون اللغات العربية والفرنسية والتركية، سيقومون مستقبلًا بفحص محتوى التعليقات التي ترد على الموقع وشطبها بصورة أسرع، مشيرة إلى أن عدد هؤلاء المراقبين سيصل إلى الآلاف.

وقالت متحدثة باسم “فيسبوك”: “إن المعايير المجتمعية لفيسبوك تحظر خطاب الكراهية والإرهاب والتهديد بالعنف والبلطجة”.

واستثمرت “فيسبوك” أموالًا كبيرة وبمبالغ متزايدة في تكوين فرق للخدمات المختلفة، وتعاونت مع شركاء في جميع أنحاء العالم يعملون جميعًا تحت قيادة المركز الرئيسي للشركة في مدينة دبلن الإيرلندية.

وكان عدد من مستخدمي “فيسبوك” من بينهم وزير العدل الألماني، طالبوا أخيرًا باتخاذ إجراءات أشد ضد خطاب الكراهية الذي يتكرر على شبكات التواصل الاجتماعي مثل “فيسبوك” و”تويتر”.

واعتبرت ريناته كوناست من حزب الخضر الألماني أن تشكيل فريق مراقبة في ألمانيا مباشرة جاء متأخرًا، مضيفة: “التجربة السابقة حتى الآن لم تكن عملية، وأدت بالتدريج إلى نتائج متعارضة مع القانون”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط