اكتشاف طبي جديد يضع حدا لنمو #السرطان ويقضي عليه

اكتشاف طبي جديد يضع حدا لنمو #السرطان ويقضي عليه

تم – متابعات: كشف باحثون إيطاليون، الجمعة، عن اكتشاف نوعين من البروتين يعملان على تغذية السرطان، ويدفعانه إلى النمو في أجسام المرضى، في خطوة غير مسبوقة تمهد لعلاج أفضل للمرض، من خلال وقف نموه في جسم المريض والقضاء عليه.

ووضع الاكتشاف، اليد على بروتينات تحور الجين “p53” وبروتين “ياب”، وكيفية عمل الاثنين معا؛ لدفع الأورام إلى النمو، ما يمهد لمكافحة المرض والمساعدة على تحجيمه.

وأوضح الباحثون، أن بروتين “p53” في جسم الأصحاء؛ يعد واحدا من الترياق الأقوى لتطوير ونمو الأورام، ومنع الخلايا المتحولة، ومع ذلك، أبرز الفريق البحثي من معهد “ريجينا إلينا” الوطني للأورام في روما، بالتعاون مع باحثين من جامعة “ترييستا” و”المعمل الوطني للغذاء” في “ترييستا”، أن البروتين يتصرف على النقيض بمجرد أن يكون ورم نفسه في الجسم، وغالبا ما يتحور ويتحد البروتين مع بروتين “ياب” لتشكيل قوة خطرة داخل الجسم.

وأبرز المنسق في معهد “الأورام الإيطالي” أنه يمكن الآن أن نتمكن من اختراق التواصل بين البروتين “ياب” والبروتين المتحور “p53” في الأورام باستخدام استراتيجيات محددة، كما “ياب” ليس من الضروري للأنسجة الطبيعية في جسم الكبار، في حين أن البروتين المتحور “p53” يوجد فقط داخل الأنسجة المريضة، ولهذا فإن الاكتشاف الجديد؛ حقق نجاحا كبيرا في معرفة هذين النوعين من البروتينات اللذين يعملان معا على تنمية أورام السرطان في أجسام المرضى.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط