بان كي مون يؤكد أن المسلمين أكثر ضحايا التطرف في العالم

بان كي مون يؤكد أن المسلمين أكثر ضحايا التطرف في العالم

تم – متابعات: أكد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، أن التطرّف العنيف ليس محصورا في دين، أو جنسية، أو عرق، أو لغة، وأن المسلمين الغالبية العظمى من ضحاياه، مبرزا أن الأعوام الطويلة من الخبرة؛ أثبتت أن السياسات المتسمة بقصر النظر، والقيادة الفاشلة، والتركيز الأحادي على التدابير الأمنية فقط، والتجاهل التام لحقوق الإنسان؛ يجعل الوضع أسوأ.

وأوضح بان كي مون، في حديثه أمام أعضاء الجمعية العامة للأمم المتحدة، الجمعة: أنه يتعين ألا ننسى أن الجماعات الإرهابية لا تسعى فقط إلى شن أعمال العنف؛ ولكن أيضا استفزاز الاستجابة القاسية، وسنخسر جميعا إذا استجبنا للإرهاب الوحشي، بسياسات تجعل الناس يتحولون ضد بعضهم بعضا، وتقصي جماعات مهمشة بالفعل، وتصب في مصلحة العدو.

وعرض على ممثلي الدول الأعضاء في الجمعية العامة، معالم خطة عمل شاملة؛ لمنع التطرف العنيف، وتتضمن أكثر من 70 توصية لعمل متضافر على المستويات الدولية، والإقليمية، والوطنية، مشددا على: أنه تتطلب المواجهة استجابة موحدة من المجتمع الدولي، ونهجا عمليا وشاملا؛ لمعالجة عوامل التطرف، مؤكداً: أنه يجب أن نهتم بمعالجة الأسباب إذا أردنا حل المشكلة على المدى البعيد.

وأضاف: نعلم أن التطرف يزدهر عندما تنتهك حقوق الإنسان، ويتم تجاهل التطلعات في المجتمع، ويفتقر الكثيرون، لاسيما الشباب، الآفق والمغزى في حياتهم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط