سلطان بن سلمان: “السياحة” الاقتصاد الأول الموفر لفرص عمل حقيقية للمواطنين

سلطان بن سلمان: “السياحة” الاقتصاد الأول الموفر لفرص عمل حقيقية للمواطنين
تم – الرياض
أكد رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني الأمير سلطان بن سلمان، أن قطاع السياحة في المملكة يعد الاقتصاد الأول القوي الموفر لفرص عمل حقيقية للمواطنين، لاسيما بعد تراجع أسعار البترول وتباطؤ نمو الاقتصاد.
وأضاف الأمير سلطان بن سلمان في تصريحات صحافية، أن المملكة بعد تداعيات تراجع أسعار البترول وتباطؤ نمو الاقتصاد يفترض أن تتوجه إلى تمكين هيئة السياحة على نحو أفضل لتنهض بمهمتها وتنفذ مشاريعها التي قدمتها منذ أعوام طويلة ووعدت بها المواطنين، لاسيما وأن الهيئة انتهت من وضع كل الأنظمة والتشريعات التي تجعلها مستعدة للقيام بدورها على أكمل وجه، لافتا إلى الهيئة لديها مشاريع واعدة لاستغلال جزر المملكة في البحر الأحمر والخليج العربي لأغراض سياحية، حيث حددت 75 جزيرة وفق معايير فنية مبنية على خصائصها الطبيعية وجاذبيتها للاستثمار ومساحتها وحجم الاستثمار المتوقع بها، كما تبنت مشروعا فريدا من نوعه هو تطوير جزيرة فرسان كوجهة سياحة نوعية وغير مسبوقة.
وأوضح أن الهيئة أيضا أعدت خلال الفترة الماضية “25” خطة تطوير موزعة بين وجهات ومواقع ساحلية وجبلية وصحراوية، من أهمها وجهات: العقير، وفرسان، والليث والقنفدة، وسوق عكاظ، ودومة الجندل، وعروق بني معارض كمثال وليس للحصر، كما وضعت خطة تطوير وجهة الرأس الأبيض الساحلية في منطقة المدينة المنورة، مؤكدا أن هذه الخطط تنتظر فقط التمكين والدعم من الدولة، وستحدث تغييرا قويا وكبيرا، وستكون نموذجا يحتذى به عربيا وعالميا.
وتابع الهيئة طالبت منذ أكثر من 10 أعوام بمباشرة العمل في تطوير الجزر السياحية والوجهات السياحية المتكاملة وقدمت مبادرات ودراسات على مستوى عال من الجودة والرؤية والمهنية، لكن إقرار هذه المشاريع والمبادرات تأخر من قبل الجهات المعنية، ومع ذلك الهيئة لم تقف مكتوفة الأيدي بل عملت على تهيئة مقدمي الخدمات السياحية والمرشدين، وتهيئة المواطنين ليكونوا جزءا رئيسا في هذه المشاريع الريادية عندما يتم إقرارها وتؤخذ على محمل الجد وتجد طريقها للتطبيق.
 
من جهة أخرى أكد الأمير سلطان أن الهيئة تعمل بشراكة وثيقة مع وزارة البلديات لمسح وتحديد الأماكن السياحية العامة في المملكة لتتحول إلى متنفس ومنتزهات للمواطنين، إضافة إلى تطويرها وطرحها للاستثمار السياحي، لافتا إلى أن هيئة السياحة أكملت مسح 956 موقعا في كل مناطق المملكة، كما عملت على تنفيذ برنامج تهيئة المواقع السياحية الذي يتم من خلاله تنفيذ مرافق وخدمات لإثراء زيارة السائح وبعض المنشآت الضرورية حسب احتياج كل موقع.
وعن قضية التراث الوطني قال رئيس الهيئة العامة للسياحة في حواره مع إحدى الصحف المحلية، إن اهتمام الهيئة بهذه القضية نابع من اهتمام خادم الحرمين الشريفين نفسه الذي يؤمن بأهمية التراث الوطني كملهم ومحفز لجيل اليوم ليتعرف على نشأة وطنه وحضارته، فالتراث الوطني الآن أصبح في قمة اهتمام الدولة والمواطنين، كونه الخيمة التي تظلنا والرابط الذي يجمعنا ويؤكد هويتنا الوطنية كما أنه باب خير اقتصادي مهم ومؤثر يمكن أن يسهم كما يسهم في الدول المتحضرة والمتطورة اقتصاديا في تحقيق التنمية المحلية المتوازنة ويمكن أن يحقق فرصة غير ناضبة من العمل والإنتاج والإبداع للشباب والأسر.
 
 
 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط