مستشفى “سليمان الحبيب” ينقذ حياة ثمانينية تعرَّضت لجلطة قلبية حادة

مستشفى “سليمان الحبيب” ينقذ حياة ثمانينية تعرَّضت لجلطة قلبية حادة

تم-الرياض : أنقذت الرعاية الطبية في مستشفى الدكتور سليمان الحبيب في الريان، حياة مريضة ثمانينية عانت أزمة قلبية حادة مفاجئة، ظهرت على شكل هبوط حاد في ضغط الدم وآلام شديدة في منتصف الصدر وضيق في التنفس وغثيان.

وأوضح استشاري أمراض القلب والقسطرة التداخلية، في مستشفى الدكتور سليمان الحبيب في الريان، الدكتور مصطفى يوسف، أن المريضة وصلت إلى الطوارئ وهي في حالة صحية سيئة للغاية، حيث تم عمل الإسعافات الأولية وتغذيتها وريدياً وإخضاعها للفحوص القلبية الدقيقة، ذلك للوقوف على مسبّبات الحالة وتشخيصها.

وأفاد الدكتور يوسف، بأن الفحوص أشارت إلى إصابة المريضة بجلطة قلبية حادة في الجهة اليمنى والخلفية للقلب المغذية من الشريان التاجي الأيمن في القلب، الأمر الذي استدعى سرعة الإنجاز لعلاج المريضة.

وأضاف “تمّ نقل المريضة إلى غرفة القسطرة القلبية لسرعة إنقاذها بعمل قسطرة قلبية تداخلية والسيطرة على الجلطات خلال 25 دقيقة فقط”، لافتا إلى أن المريضة تحسّنت تماماً، وخرجت من المستشفى بعد يومين لتعود إلى حياتها الطبيعية وتناولها طعامها والحركة والمشي بصورة طبيعية.

وأكّد أن أمراض القلب تعد المسبّب الأول للوفيات عالمياً، حيث إن احتمالية الوفاة لمَن يعانون جلطة قلبية حادة قد تصل إلى 50%، موضحاً أن أهم العوامل المساعدة على التقليل الجذري من احتمالية الوفاة بالجلطات القلبية، هي سرعة نقل المريض إلى أقرب مركز متخصّص في أمراض القلب وسرعة إسعافه وتقديم العلاج المناسب والمعروف بالقسطرة العلاجية لفتح الشريان المنغلق.

واختتم يوسف “تقديم هذا النوع من الخدمات الطبية القلبية يتطلب وجود تجهيزات قلبية ذات إمكانات عالية وفريق متكامل مكوّن من أطباء وتمريض وفنيين على أهبة الاستعداد في المستشفى للتعامل بمهنية مع مثل هذه الحالات في وقت قصير جداً لتقديم الرعاية الطبية”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط