حملة عملاقة لفضح #إيران من خلال وسم #روحاني_زعيم_الاعدامات

حملة عملاقة لفضح #إيران من خلال وسم #روحاني_زعيم_الاعدامات

تم – تويتر : أطلق ناشطون عرب حملة عالمية على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” من خلال وسم بعنوان #روحاني_زعيم_الاعدامات، وذلك بهدف فضح النظام الإيراني وممارسته القمع والقتل بحق أبناء  شعبه وإصراره على تصدير الإرهاب إلى البلدان الإسلامية.‏

وتجاوز عدد المشاهدات لتغريدات الوسم، خلال 48 ساعة فقط، ما يزيد عن ٣٩ مليون مشاهدة، بمشاركة محللين وإعلاميين ونشطاء عرب ومسلمين.

وركز المشاركون على إبراز جرائم النظام الإيراني بحق الأقليات العرقية والدينية وتنفيذ الإعدامات بصورة يومية بحق أبناء الأحواز وكل المعارضين.

وحملت الصور المنشورة من خلال الوسم مشاهد “الرافعات” التي اعتبرها بعض المغردون رمزًا لهذا الإجرام الإيراني، حيث نشرت صورة العلم الإيراني و”الرافعة” تتوسطه.

وقال نائب رئيس المنظمة الأوربية الأحوازية لحقوق الإنسان طه الياسين: “هؤلاء الذين ينادون بحقوق الإنسان، لماذا يصيبهم العمى حين يرون المشاهد في ‫إيران يُعدم بها الأحوازيون ومن الشعوب الأخرى؟”.

وأضاف: ” ‏‫#روحاني_زعيم_الاعدامات ومرشده ‫خامنئي الشبيح، وهما مثل تنظيم داعش الإرهابي، حيث أعدم روحاني أكثر من ألف شخص عام 2015 بتهمة محاربة الله”.

‫أما الصحافي والكاتب اليمني أحمد رناح، فقد قال: “لإيران تاريخ طويل من الإعدامات (١٩٨٨) تم إعدام ٣٠ ألف شخص وما يعادل ١٥٠٠ شخص سنويًا”.

‏وأضاف: “إيران مصدر كل الشرور والإرهاب ، فها هي تجند أكثر من ٢٠٠ ألف إرهابي لزعزعة أمن الدول العربية والإسلامية”.

واعتبر المغرد عبدالله العجلان أن النظام الإيراني ينشر الفتن والحروب وقال: “عندما ترى دماء تسيل وأشلاء طفل صغير ورجال تذبح بالسكاكين ونساء من القهر تصرخ وتستغيث فاعلم أن زعيم الإجرام روحاني يقودها”.

وقال ناشط عربي آخر: “‏منظمة حقوق الإنسان الإيرانية تؤكد أن السلطات القمعية الإرهابية ‏نفذت حكم الإعدام ‏في 1900 شخص منذ استلام روحاني السلطة مع ارتفاع مُخيف لعمليات الإعدام في العام الميلادي المنصرم وأصبحت بمعدل خمسة إعدامات يوميًا”.

‏‏وكشفت منظمة حقوقية أن 20 ألف إيراني يعيشون في “كراتين” بشوارع طهران، 33% منهم نساء، ما يثبت أن نظام الملالي يتفرغ لإثارة الفتن والطائفية الدولية تاركًا شعبه يموت من الفقر والجوع والإدمان ولا يعرف طعم الحياة.

وبلغ عدد المواطنين الإيرانيين الذين تم إعدامهم منذ تولي الملالي الحكم عام ١٩٧٩م حوالي (١٢٠ ألف) شخص، بينهم ثلاثة آلاف معارض إيراني أعدموا دفعة واحدة دون أي محاكمة شرعية.

وطالب آلاف المغردين منظمة حقوق الإنسان الدولية ومجلس الأمن الدولي بالتدخل السريع وفق القوانين الدولية وإنقاذ العالم من “إرهاب إيران الإجرامي”.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط