“تويتر” يتحول إلى ساحة جدل بين #أمانة_تبوك ومتضرري مخطط سكني مخالف  

“تويتر” يتحول إلى ساحة جدل بين #أمانة_تبوك ومتضرري مخطط سكني مخالف   

تم – تبوك ::تقدم أحد المواطنين بشكوى عبر حساب أمانة تبوك على “تويتر” يطالب فيها أمين أمانة المنطقة بإنصافه وإيصال الكهرباء إلى مخطط سكني مخالف بحجة أن الأمانة لم تتدخل من البداية لتمنعه وغيره من عملية البناء على هذا المخطط الزراعي الذي قسمه صاحبه إلى قطع صغيرة عرضها للبيع كقطع سكنية.

وغرد أمين أمانة تبوك المهندس محمد العمري ردا على المواطن قائلا إن هذا المخطط يقع على أرض زراعية قسّمها صاحبها إلى قطع صغيرة وأقدم على بيعها على المواطنين بأوراق غير معتمدة نظاماً، وقام المواطنين بالبناء دون الترخيص لهم وقد بذلت الأمانة جهداً كبيراً ونجحت في إدخال هذه المنطقة ضمن حدود النطاق العمراني وبجهد وبمتابعة حثيثة من قبل أمير تبوك.

وأوضح العمري في تغريدة أخرى، أن تصحيح هذا الوضع يتطلب مراجعة صاحب الأرض الزراعية للأمانة ليتقدم بطلب تصحيح الخطأ الذي ارتكبه بحق المواطنين وبحق النظام المتبع لاعتماد المخططات السكنية بعد تحويل الأرض من زراعي إلى سكني حسب الأنظمة والتعليمات ومن ثم اعتماد المخطط بصكوك شرعية وتقديم خدمات المرافق المطلوبة طبقاً للائحة اعتماد المخططات السكنية، داعيا المواطنين إلى مطالبة صاحب الأرض الزراعية بالبدء في الإجراءات المطلوبة لإنهاء معاناتهم.

من جانبه أكد المواطن صاحب الشكوى في تغريدة أخرى، أن المواطنين ليسوا معنيين بإحضار صاحب الأرض وأن على الجهات الرسمية أن تتولى هذه المهمة لإنهاء معاناة المواطنين الذي تكبدوا خسائر مادية في عملية بناء مساكنهم دون أن تتدخل الأمانة من البداية وتمنعهم.

وأفادت مصادر صحافية بأن حساب الأمانة ذكر للمواطن بعد تصريح الأمين أن المخطط لا يزال زراعياً ولا تستطع الأمانة التعامل مع الأفراد لعدم امتلاكهم للأرض شرعاً لذلك تطلب حضور صاحب الأرض الشرعي، لافتا إلى أن الأمانة أرادت توضيح الحل وليس تعقيد المشكلة.

فيما حمل بعض المغردين على حساب الأمانة الجهات المعنية متمثلة في الأمانة والبلدية مسؤولية إحضار صاحب الأرض وإلزامه بتصحيح وضع الأرض القانوني لإنهاء معاناة المواطنين.

يذكر أن تفاصيل القضية تعود إلى 3 أعوام عندما أقدم بعض أصحاب المزارع على عرض أراضيهم للبيع كقطع سكنية بإعلانات واسعة فلجأ مواطنون للشراء منهم بمعدل 60 ألف ريال للأرض الواحدة هرباً من أسعار الأراضي السكنية التي لم تكن في متناول الجميع حيث كانت تتراوح أسعارها ما بين 200 ألف ريال و450 ألف ريال، ثم أقاموا عليها مساكنهم وتم إيصال الكهرباء لأكثر من 40% من السكان وظلت مساكن ما يقارب 117 مواطناً بدون كهرباء إلى الآن.

 

 

 

 

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط