اختفاء “المخلوع” و”الحوثي” يثير التساؤلات حول مصير طرفي التمرد

اختفاء “المخلوع” و”الحوثي” يثير التساؤلات حول مصير طرفي التمرد
تم – صنعاء : أُثار اختفاء الرئيس اليمني المخلوع علي عبدالله صالح وزعيم التمرد عبدالملك الحوثي عن المشهد السياسي والظهور الإعلامي خلال الفترة الأخيرة العديد من التساؤلات داخل الوسط اليمني وخارجه حول مصيرهما وأسباب هذا الاختفاء.
أفادت مصادر صحافية بأن المخلوع وعلى غير عادته لم يلتق أيا من المسؤولين الذين زاروا اليمن خلال الفترة الماضية، وآخرهم المبعوث الدولي، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، كما غابت اخباره وتصريحاته بشكل تام عن المشهد السياسي في ظروف غامضة.
وأَضافت المصادر أن عبدالملك الحوثي هو أيضا غاب عن المشهد، فلم يظهر كما كان معتادا في المناسبات الرسمية مثل ذكرى استقلال اليمن كما لم تصدر عنه تصريحات ترد على الظهور الإعلامي المتكرر للمخلوع والذي صاحبه توجيه تهديدات للحوثي نفسه من أجل الضغط عليه لتشكيل حكومة جديدة.
وأشارت أنباء متضاربة ترددت خلال الفترة الماضية إلى إصابة الحوثي أو مقتله في غارات التحالف العربي التي استهدفت أخيرا عدد من الكهوف بجبال مران، في محافظة صعدة، حيث يتوقع أن يكون مختفيا في أحدها.
ويرى المحلل السياسي نجيب السلمي أن غياب المخلوع لفترة تقارب الأربعة أشهر يؤكد أن هناك ظروف غامضة تحيط بهذا الغياب لاسيما وأن المخلوع مولعا بالظهور الإعلامي، مضيفا ما يزيد من هذا الغموض أنه اختفاء المخلوع تزامن مع غياب عبدالملك الحوثي بشكل تام عن المشهد، رغم ما تعيشه الميلشيات من تراجع في مواقع عدة باليمن يستلزم ظهور كثيف للحوثي لرفع الروح المعنوية لمقاتليه تزامنا مع وصول القوات الشرعية مدعومة بغطاء من مقاتلات التحالف العربي بقيادة المملكة إلى أبواب صنعاء.
وأكد السلمي في تصريحات صحافية أن هذا الغياب التام للحوثي لا يمكن أن يكون طبيعيا، لكنه في الوقت نفسه استبعد ما يتردد عن كون المخلوع صالح يعتقل الحوثي في مكان سري، لضمان عدم الانقلاب عليه.
وأضاف صالح والحوثي طرفا التمرد في اليمن، ويدركان أن مصيرهما واحد وهدفهما مشترك، لذلك ليس هناك ما يمكن أن يدفع صالح لهذه الخطوة، مع مراعاة أنه لن يستطيع ذلك ولو أراده، لا سيما في ظل سيطرة جماعة الحوثي على كافة مقاليد الحكم، ورفضها التجاوب مع صالح بحل ما يسمى باللجنة الثورية العليا، وإعادة مجلس النواب، وتشكيل حكومة جديدة.
 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط