من هم الإيرانيون الذين تعتزم واشنطن الإفراج عنهم؟

من هم الإيرانيون الذين تعتزم واشنطن الإفراج عنهم؟

تم – واشنطن : كشفت وزارة العدل الأميركية، معلومات عن 7 سجناء تعتزم واشنطن العفو عنهم أو تخفيف الأحكام الصادرة بحقهم في إطار اتفاق تم التوصل إليه مع إيران.

وأوضحت الوزارة في بيان لها، أن السجناء السبعة متهمون بانتهاك العقوبات التي كانت مفروضة على إيران بسبب برنامجها النووي، ويحمل 6 منهم الجنسية الإيرانية بالإضافة إلى الأميركية.

وأشارت إلى أن السجين الأول هو نادر مودانلو: حُكم عليه بالسجن 8 أعوام بتهمة انتهاك الحظر التجاري الأميركي على إيران، ومساعدتها في إطلاق أول قمر صناعي لها، علمًا أنه مهندس ميكانيكي تخرج من جامعة جورج واشنطن.

والثاني بهرام ميكانيك: يبلغ من العمر 69 عامًا، يحمل الجنسيتين الأميركية والإيرانية، وهو شريك تجاري مع شركة “Faratel Cooperation” الإيرانية، وشركة “Smart Power Systems”، التي تعمل معها ويقع مقرّها في هيوستن.

وتوفر شركة Faratel، التصميمات التكنولوجية للعديد من الهيئات الحكومية الإيرانية، كوزارة الدفاع الإيرانية، وهيئة الطاقة الذرية الإيرانية، وشركة تكنولوجيا الطرد المركزي الإيرانية، وتُستخدم التكنولوجيا التي باعها ميكانيك لإيران، في العديد من الأنظمة العسكرية، منها تلك التي تستخدم في صواريخ كروز، وصواريخ أرض جو.

والثالث خسروي أفغاني، الذي يبلغ من العمر 72 عامًا، أحد شركاء شركة “Faratel Cooperation” الإيرانية، وشركة “Smart Power Systems”، وساعد ميكانيك، على بيع التكنولوجيا الأميركية، بشكل غير قانوني لإيران.

أما الرابع طوراج فريدي، نائب المدير العام لشركة “Smart Power Sytems”، متهم هو الآخر بمساعدة ميكانيك، على بيع التكنولوجيا الأميركية بشكل غير قانوني لإيران.

والخامس آرش قهرمان: حكم عليه العام الماضي بالسجن 6 أعوام، بتهمة انتهاك الحظر التجاري الأميركي على إيران، لمحاولته شراء أجهزة ملاحة بحرية وأجهزة إلكترونية عسكرية وإرسالها إلى إيران بطرق غير قانونية

والسادس نيما غولستاني: الوحيد بين السجناء السبعة الذي لا يحمل الجنسية الأميركية بالإضافة إلى جنسيته الإيرانية، واعترف غولستاني بالقرصنة على أنظمة حاسوب شركة Arrow Tech للديناميكا الهوائية، التي يقع مقرها في ولاية فيرمونت الأميركية، لمحاولة سرقة برمجيات.

أما الأخير علي صابونجي الذي أدين عام 2014، بتصدير منتجات صناعية إلى إيران، من خلال شركات تقع في الصين والإمارات العربية المتحدة.

يُذكر أن السلطات الإيرانية أفرجت، أمس السبت، في إطار الصفقة عن مراسل صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية في العاصمة الإيرانية طهران، جيسون رضائيان، و3 آخرين يحملون الجنسيتين الإيرانية والأميركية، وذلك بعد نحو عام من اعتقالهم بتهمة التجسس في البلاد.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط