نائب بحريني: الحرس الثوري الإيراني وحزب الله يدعمان الإرهاب

نائب بحريني: الحرس الثوري الإيراني وحزب الله يدعمان الإرهاب

تم – المنامة : أكد النائب البحريني البارز جمال بوحسن، أن الحرس الثوري الإيراني وحزب الله اللبناني مسؤولان بشكل واضح عن دعم الإرهاب في البحرين، مضيفًا أن طهران مسؤولة بشكل رسمي عن مهاجمة السفارة السعودية لديها، وقد سبق أن فعلت ذلك في أكثر من مناسبة، معتبرًا أن نمر النمر “مجرم مفسد في الأرض” ويستحق الإعدام.

وقال بوحسن، وهو عضو بلجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب البحريني، إن ما حصل للسفارة السعودية بطهران والقنصلية العامة في مشهد وقع على يد “ميليشيات” ورأى أنه “انتهاك صارخ وصريح لجميع المواثيق والأعراف الدولية والتي توصي وتشدد بضرورة أن تقوم الدولة المضيفة بحماية الممتلكات وسلامة الدبلوماسيين”.

ورأى النائب البحريني أن التصرفات الإيرانية تدل على “حقد وكراهية وعدم مصداقية مع المواثيق والأعراف الدولية”، وتابع بالقول: “إيران معروفة عندما تختلف مع أي دولة أو مع أي حكومة تلجأ إلى مثل هذه الأعمال، وهذا ما حصل باحتلال السفارة الأميركية في العام 1979 والسفارة البريطانية في العام 2011، وكذلك هذا ما تكرر أخيرًا مع السفارة السعودية”.

وعن إعدام نمر النمر، قال بوحسن: “النمر إنما هو مجرم إرهابي استخدم السلاح وليس القلم، وقام بشق الصف بين الشعب السعودي الواحد وأجج الطائفية، في المملكة العربية السعودية ليس هناك سنة أو شيعة، بل هناك مواطنين، والحكومة تتعامل مع الطائفة الشيعية بكل احترام وتقدير وتمنحهم جميع حقوقهم المدنية والسياسية وسبل المعيشة”.

وتابع بالقول: “ما قام به نمر النمر إنما هو فساد في الأرض ويستحق الحكم الذي نزل به، هو مجرم مفسد في الأرض يستحق ما حلّ به من حكم وهذا حكم شرعي لا نستطيع أن نبت فيه، إنما هناك جهات مختصة منهم قضاة الشرع ومنهم المحاكم الشرعية في المملكة العربية السعودية”.

وهاجم بوحسن الجماعات الإرهابية في البحرين، قائلًا إنها “تقوم بممارسات إرهابية في الشارع البحريني وتقوم بقتل رجال الأمن وترويع الناس وزعزعة أمنهم، وتعطيل الحياة المدنية”، مضيفًا أن الموقوفين اعترفوا بالحصول على دعم حزب الله اللبناني والحرس الثوري الإيراني.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط