استشهاد شاب فلسطيني في #الخليل و#نجاة آخر بعد قتله مستوطنة

استشهاد شاب فلسطيني في #الخليل و#نجاة آخر بعد قتله مستوطنة
العفو الدولية: الجيش الإسرائيلي لا يحترم الحقوق الإنسانية للفلسطينيين

تم – الأراضي المحتلة: استشهد شاب فلسطيني، بنيران أطلقها جنود الاحتلال الاسرائيلي، بذريعة محاولته طعن أحد الجنود جنوب مدينة نابلس (شمال الضفة الغربية) قرب حاجز “حوارة”، فيما نجح شاب فلسطيني بقتل مستوطنة إسرائيلية، طعنا، داخل منزلها في مستوطنة “عَتنِئيل” جنوب مدينة الخليل في الضفة الغربية، بعد أن اقتحم منزلها، ونجح بالفرار والاختفاء عن أنظار جنود الاحتلال.

في حين هرعت قوات كبيرة من جيش الاحتلال إلى الموقع، وطوقت المنطقة كاملة، وطالبت المستوطنين بالتزام منازلهم وعدم الخروج، فيما تجري قوات الاحتلال عمليات تمشيط واسعة بحثًا عن المنفذ.

وفي نابلس؛ ادعى جيش الاحتلال أن الجنود أطلقوا النار، قبل أن يتمكن الشاب الفلسطيني من طعن أي منهم، وأنهم يُجرون تحقيقات لمعرفة كيف وصل الشاب إلى ساحة المعسكر، بينما أبرز مدير الارتباط العسكري في نابلس المقدم أسامة منصور، في تصريح صحافي، أن جيش الاحتلال ادعى أن الشاب الفلسطيني حاول تنفيذ عملية طعن في المكان، فأطلقت النار عليه، وتركه ينزف حتى الموت، ثم احتجرت قوات الاحتلال جثمان الشهيد ورفضت تسليمه للجهات الفلسطينية المختصة.

وبيّنت مصادر مطلعة، أن الشهيد وسام مروان قصاروة (19 عاما) وينحدر من قرية مسلية قضاء مدينة جنين (شمال الضفة الغربية).

و عمدت قوات الاحتلال -كعادتها- بعد الحادث؛ إلى إغلاق حاجز “حوارة” الذي يشهد أصلا أزمة مرور خانقة، نتيجة عمليات حفر وإصلاح لشارع بلدة حوارة الرئيس؛ لكنها لاحقا، فتحته وسط حالة أمنية مشددة عليه وعلى حاجز زعترة القريب منه.

وأكدت وزارة الصحة الفلسطينية، استشهاد وسام -في بيان صحافي لها، عبر صفحتها على “فيسبوك”، بينما صرحت وسائل إعلام عبرية، بأن أيا من الجنود الإسرائيليين المتواجدين عند الحاجز لم يصب بأذى.

وبذلك يرتفع عدد شهداء الهبة الفلسطينية التي انطلقت في الأول من تشرين الأول/أكتوبر الماضي إلى نحو 160 شهيدا، إذ تشهد الضفة الغربية وقطاع غزة ومناطق 1948؛ هبّة فلسطينية تضمنت عمليات إطلاق نار وطعن بالسكاكين واحتجاجات ضد جيش الاحتلال، اندلعت بسبب إصرار مستوطنين يهود متشددين وساسة إسرائيليين على مواصلة اقتحام ساحات المسجد الأقصى المبارك، تحت حراسة قوات الجيش والشرطة الإسرائيلية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط