#جامعة_جدة تستعد لإطلاق #قسم_الدراسات_القرآنية_الكبرى

#جامعة_جدة تستعد لإطلاق #قسم_الدراسات_القرآنية_الكبرى

تم – جدة: تستمر جامعة جدة، باستكمال استعداداتها؛ لإطلاق فعاليات مسابقة “قسم الدراسات القرآنية الكبرى للقرآن الكريم لطلاب وطالبات التعليم” في محافظة جدة، في نسختها السابعة، تحت رعاية محافظ جدة الأمير مشعل بن ماجد بن عبدالعزيز، خلال الفترة من 18-22 جمادى الآخرة المقبل، وعلى مدى خمسة أيام، وسط مشاركة 18 جامعة حكومية وأهلية على مستوى محافظة جدة.

وأوضح مدير جامعة جدة المكلف الدكتور عبدالرحمن بن عبيد اليوبي، أنَّ هذا الحدث الذي يحصد التنافس الحميد في حفظ القرآن الكريم؛ يربط الطلاب والطالبات بأقدس وأعظم كتاب على وجه الأرض، مشيرا إلى الرعاية الكريمة من محافظ جدة الأمير مشعل بن ماجد بن عبدالعزيز للمسابقة، منذ نسختها الأولى، قبل ستة أعوام، ما جعلها تملك عنصر الجذب الكبير للطلاب والطالبات الذين تتزايد أعدادهم كل عام ليصلوا في النسخة الحالية؛ إلى مليون طالب وطالبة.

ولفت إلى اتساع مساحة المسابقة، واستيعابها للجامعات الحكومية والأهلية، وإشراك طلاب التعليم العام في الصف الثالث ثانوي، لأول مرة في نسخة المسابقة الحالية، لما يمثله القرآن الكريم من مكانة في التكوين الفكري والحضاري للأمة الإسلامية، الأمر الذي يجعل الحاجة إلى تطوير المسابقة؛ أمرًا ملحًا وإتاحة الاشتراك لمختلف الشرائح التعليمية.

وثمّن الجهود المبذولة من عمادة شؤون الطلاب في جامعة “جدة” وتعاون القطاع الخاص في رعاية ودعم مثل هذه المناشط والفعاليات ذات القيمة المضافة لتنمية قدرات الطلاب والطالبات، وصقل مواهبهم في حفظ كتاب الله الكريم، منوهاً بأهداف المسابقة في تعميق أواصر الأخوة والتواصل بين المجتمع الطلابي في محافظة جدة، وإيجاد مبدأ التنافس في أعمال الخير، وربط الطلاب والطالبات بالقرآن الكريم، والاستمرار في تلاوته وحفظه وتثبيته في صدورهم.

فيما أبرز عميد شؤون الطلاب في جامعة “جدة” المكلف رئيس اللجنة الاشرافية للمسابقة الدكتور عبدالمنعم بن عبدالسلام الحياني: أنه تم وضع الإمكانات اللازمة لإنجاح المسابقة في دورتها السابعة، وتوفير عناصر الدعم لها، مبينا دور الجامعة ممثلة في قسم الدراسات القرآنية في كلية التربية، في اهتمامها بنشر كتاب الله تعالى، وتعليمه بين طلاب وطالبات الجامعة والكليات، إذ تعتبر هذه المسابقة في مقدمة المسابقات والفعاليات التي تنظمها الجامعة لفضلها وعلاقتها بأفضل وأقدس كتاب على وجه الأرض، وهو كتاب الله الكريم الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه.

وأشاد برعاية محافظ جدة الأمير مشعل بن ماجد بن عبدالعزيز، ودعمه غير المحدود لمختلف مناشط الجامعة، لاسيما هذه المسابقة، شاكراً اللجان العاملة في المسابقة على جهودهم لإنجاح هذا العمل والداعمين من أهل الخير للمسابقة الذين بذلوا من أموالهم خدمة لكتاب الله تعالى، وتشجيعاً على حفظه وإتقانه وتلاوته.

وشدد رئيس قسم الدراسات القرآنية في كلية التربية في جامعة جدة رئيس اللجنة التنظيمية للمسابقة الدكتور صلاح بن سالم باعثمان، على أنَّ المسابقة التي تركز على تشجيع الإبداعات والمواهب والإفادة من الخبرات المشتركة؛ تعمل على اكتشاف الأصوات الحسنة في التلاوة لتطوير قدراتها ورفع مستوى الفائدة المتحقق لقسم الدراسات القرآنية، بما يسلط الضوء عليه؛ لجذب النابغين والنابغات إلى دخوله والاستفادة من العلوم القرآنية.

وكشف باعثمان، عن استحداث أربعة مسارات جديدة، للمرة مرة في مسابقة هذا العام والمتمثلة في “الصف الثالث ثانوي” في المدارس التابعة لمكاتب تعليم محافظة جدة، والبكالوريوس في الجامعات والكليات على مستوى المحافظة، والدراسات العليا، والمتخرجون من الجامعات والكليات في جدة، موجها إلى أن المنافسة في ميدان القرآن الكريم لها أثر عظيم في النفوس يمتد أثره مدى الحياة ولا يختص بمرحلة معينة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط