خسائر إجبارية لـ 8 دول بعد كسر النفط لحاجز الـ30 دولارا

خسائر إجبارية لـ 8 دول بعد كسر النفط لحاجز الـ30 دولارا
تم – واشنطن : أكد تقرير صدر حديثا عن شركة “ريستاد إنرجي” لأبحاث واستشارات الطاقة أنه بعد تراجع أسعار النفط إلى ما دون الـ30 دولارا، باتت 8 دول مجبرة على بيع برميل النفط بأقل من تكلفة الإنتاج الفعلية، هي بريطانيا والولايات المتحدة والنرويج وأنجولا وكولومبيا ونيجيريا والبرازيل وكندا.
وأوضح التقرير أن تكاليف الإنتاج التشغيلية تشمل تكاليف ضخ النفط من الحقول وأعمال الصيانة ومرتبات الموظفين والمهندسين ونقل النفط إلى مرافئ التصدير وغيرها من التكاليف التشغيلية، لافتا إلى أن بريطانيا هي أكبر الخاسرين من بين هذه الدول إذ تقدر تكلفة إنتاج برميل النفط في المملكة المتحدة بأكثر من 52 دولارا، وبحسب الأسعار الحالية تصل خسارتها في البرميل إلى أكثر من 20 دولارا.
وتأتي البرازيل كثاني أكبر الخاسرين، حيث تقدر تكلفة إنتاج برميل النفط فيها بنحو 49 دولارا، تليها كندا بتكلفة 41 دولارا للبرميل، فيما تبلغ تكلفة برميل النفط في الولايات المتحدة والنرويج 36 دولارا لكل برميل، وتتراوح تكلفة إنتاج برميل النفط الصخري بالولايات المتحدة بين 30 إلى 70 دولارا للبرميل، أما في نيجيريا وكولومبيا وأنجولا فهذا الرقم يتراجع إلى 31.6 دولارا، 35.3 دولارا و 35.4 دولارا على الترتيب.
 
وأكدت “ريستاد إنرجي” أن الأسعار الحالية للنفط أدت إلى قيام العديد من الشركات العالمية بتخفيض إنفاقها الرأسمالي بنسبة 25 % خلال عام 2015، وأنه من المتوقع أن تخفض إنفاقها الرأسمالي بـ25 % أخرى خلال عام 2016، عبر تخفيض ميزانيات الحفر والتنقيب وإيقاف بعض المشاريع التي أصبحت غير مجدية وهو ما سيؤدي في نهاية المطاف إلى انخفاض الإنتاج العالمي وتعافي الأسعار.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط