#جعجع يصدم الجميع ويعلن ترشيحه #عون لرئاسة لبنان المقبلة

#جعجع يصدم الجميع ويعلن ترشيحه #عون لرئاسة لبنان المقبلة

تم – لبنان: صدم رئيس حزب القوات اللبنانية المنضوي في قوى 14 آذار سمير جعجع، كل التوقعات، عندما تبني ترشيح حليف “حزب الله” ميشال عون لمنصب رئيس الجمهورية، داعيا القوى الحليفة في 14 آذار إلى تبني هذا الترشيح.

ويأتي تأييد جعجع لعون؛ كرد على ترشيح رئيس الوزراء السابق سعد الحريري زعيم “تيار المستقبل”، الشخصية المسيحية المقربة من “حزب الله” والنظام السوري سليمان فرنجية للرئاسة، الأمر الذي أثار حفيظة جعجع يومها، فيما أشار مراقبون، إلى أن خطوة جعجع تعلن القطيعة مع الحريري وحلفائه، كما تضعه في صف عدوه المدعوم من “حزب الله”، أي ميشال عون.

وأوضح جعجع، في مؤتمر صحافي، شهد مشاركة عون: أعلن وبعد طول درس وتفكير ومناقشات ومداولات في الهيئة التنفيذية في القوات اللبنانية؛ تبني القوات اللبنانية لترشيح العماد ميشال عون لرئاسة الجمهورية، في خطوة تحمل الأمل بالخروج مما نحن فيه، إلى وضع أكثر أمانا.

ومن شأن هذه الخطوة أن تعزز من فرص عون (80 عاما)؛ لملء موقع الرئاسة الشاغر منذ 20 شهرا، في مظهر نادر للوحدة في المجتمع المسيحي الذي مزقته الانقسامات السياسية لأعوام، وبموجب الدستور اللبناني؛ يجب أن يكون الرئيس مسيحيا مارونيا، ولم يعرف بعد ما إذا كان ترشيح جعجع لعون سيؤمن النصاب القانوني في البرلمان لعقد جلسة انتخاب رئيس تتطلب حضور ثلثي أعضاء مجلس النواب (86 من أصل 128).

هذا وعقد البرلمان اللبناني 34 جلسة نيابية لانتخاب رئيس منذ انتهاء ولاية الرئيس السابق ميشال سليمان، في 25 أيار/مايو العام 2014، ولم يتمكن من توفير النصاب القانوني، بينما ينقسم البرلمان بين قوتين كبيرتين: قوى 14 آذار، وأبرز أركانها رئيس الحكومة السابق سعد الحريري والمدعومة من المملكة العرية السعودية والغرب، وقوى 8 آذار، وأبرز مكوناتها “حزب الله” والمدعومة من سورية وإيران.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط