مجازر دامية وإبادات جماعية لسنة #العراق ولا صوت للعالم  

مجازر دامية وإبادات جماعية لسنة #العراق ولا صوت للعالم   

 

تم – بغداد : تعيش محافظة ديالي العراقية على وقع مجازر وحملات إبادة جماعية من قبل مليشيات تعرف بالحشد الشعبي، حيث قتلت 100 شاب من أهالي مدينة المقدادية في محافظة ديالى، بالإضافة إلى تفجير نحو 10 مساجد للعراقيين السنة والشيعة، خلال الأيام الماضية.

وفي ظل تصاعد حدة العنف والانتهاكات الإنسانية في محافظة ديالي، يخيم الصمت العربي والأممي، دون وجود أي مبادرات لوقف المجازر التي يمارسها الحشد الشعبي بحق سنة العراق.

واتهم القيادي في المشروع العربي “أربيل” الدكتور ناجح الميزان، مليشيات بدر التي يقودها هادي العامري وتتبع ولاية الفقيه في إيران، بالوقوف وراء الهجمات المستمرة ضد المواطنين السنة في بلدة المقدادية، حيث اعتبر الميزان في برنامج ما وراء الخبر، أن هدف هذه الهجمات هو تهجير العرب السنة من محافظة ديالي، كما اتهم الحكومة العراقية بالتواطؤ مع المليشيات.

وقال المتحدث السابق باسم الخارجية الأميركية بي.جي. كراولي: “إن واشنطن تدخلت في العراق لمحاربة تنظيم داعش، لكن مسألة التوافق بين الشيعة والسنة هي قرارات وتسويات ينبغي أن يتخذها العراقيون بأنفسهم”.

وأعرب نشطاء موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” عن غضبهم تجاه ما يحدث من إبادة للمسلمين السنة في العراق، وسط تجاهل العرب وهيئة الأمم المتحدة، حيث دشن المغردون وسم #ديالي_تباد_باشراف_اممي ، طالبوا من خلاله بوقف الانتهاكات الإنسانية التي يمارسها الحشد الشعبي وتنظيم “داعش” بحق المسلمين في العراق.

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط