وثيقة مسربة تكشف تواطؤ الأمم المتحدة مع الأسد وعلمها بمجاعة “مضايا”

وثيقة مسربة تكشف تواطؤ الأمم المتحدة مع الأسد وعلمها بمجاعة “مضايا”
تم – دمشق : كشفت وثيقة مسربة من مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة في دمشق، عن علم المنظمة الأممية بوجود مجاعة في مضايا منذ أشهر.
وتؤكد الوثيقة أن الأمم المتحدة لم تتحرك للضغط على نظام بشار الأسد لإرسال مساعدات إلى مضايا، إلا عندما بدأت صور الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية بالظهور في وسائل الإعلام وعلى مواقع التواصل الاجتماعي.
وكان المكتب الأممي لتنسيق الشؤون الإنسانية في السادس من يناير، أصدر نشرة مقتضبة تحدث فيها عن الأوضاع المأساوية وسوء التغذية المزمن والحاجة الملحة لإيصال المساعدات إلى مضايا، إلا أن النشرة لم تخرج للعلن وبقيت داخلية من دون توضيح السبب، فيما اتهمت هيئات الإغاثة العالمية والسورية الأمم المتحدة بإعطاء الأولوية لعلاقاتها مع نظام الأسد على حساب مصير أهالي البلدة المحاصرين، إضافة إلى عدم إلقاء المسؤولية على أي طرف كان أو حتى الإشارة إلى الحصار الذي فرضته قوات النظام وميليشيات حزب الله على مضايا.
يأتي ذلك في وقتٍ سربَ فيه موقع “ميدل إيست آي” وثيقة أخرى تثبت تواطؤ الأمم المتحدة مع نظام الأسد، الذي سمحت له باستبدال عباراتٍ من تقاريرها والتلاعب بمضمونها.

 

Untitled

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط