#إيران تتخلص من معارضيها بأساليب قمعية وإعدامات مزيّفة

#إيران تتخلص من معارضيها بأساليب قمعية وإعدامات مزيّفة

تم-الرياض

أكدت إحصاءات رسمية صادرة من الأمم المتحدة، أن إيران تعتمد أسلوب القمع والاعتقالات غير الشرعية، والتعذيب الوحشي، والتصفيات، والاغتيالات، للتخلص من النخب والشعراء والمثقفين المعارضين لسياستها العدوانية.

 

وأشارت الإحصاءات إلى أن طهران قامت خلال العام 1988، بتصفية أكثر من أربعة آلاف من السجناء الذين حكمت عليهم المحاكم بالسجن، دون أن يفعلوا أي خطأ أو نشاط جديد، ودون أي محاكمة جديدة، فيما أوضحت القوى المعارضة أن عدد الأشخاص الذين تمت تصفيتهم من الأجهزة المخابراتية الإيرانية خلال الفترة من 1980 إلى 1989، يتجاوز 36 ألف شخص.

 

وكشف المختص في الشؤون الإيرانية، محمد الأحوازي، أن إيران تستخدم مواد سامة، يتم نشرها في الهواء، ويستنشقها الضحايا دون علمهم، لافتا إلى أن تأثيرها يستغرق أيام عدة، حتى يلقى الضحايا حتفهم.

 

وأضاف الأحوازي، أن إيران سجلت أعلى نسبة إعدام بين دول العالم، وشملت فئات وشعوبا من المعارضين والمختلفين معها سياسيا ودينيا وطائفيا، مثل البهائيين والعرب، والبلوش، والأكراد، بمحاكمات مشكوك في نزاهتها، مبينا أن اضطهاد سنة إيران يعد علامة بارزة في ممارسات النظام الإيراني.

 

وأكد أن انتهاكات إيران مسكوت عنها في إعلام ودوائر حكم الدول الإسلامية، في حين لم يغفل عنها تقرير الأمم المتحدة، مشدداً على أن طهران تمارس أسلوبا أكثر عنفا ضد الناشطين والمثقفين والشعراء الأحوازيين، وتزج بهم في السجن فترات طويلة، دون محاكمة أو حتى توجيه اتهامات محددة، فضلا على التعذيب القاسي والوحشي الذي يمارس في حق الأحوازيين، للقضاء على أي نشاط مدني أو ثقافي أو اجتماعي.

 

وأضاف أن الجهاز الأمني الإيراني يركز في هذا الجانب على الشعراء والنخب الاجتماعية، لإرغامها على السكوت وعدم ممارسة دورها الإنساني المطلوب، كاشفا في هذا السياق عن العذاب الذي تعرض له شاعر يدعى ستار صياحي، على يد الجهاز الأمني، إلى أن توفي، منوها إلى أن إيران اغتالت كثيرا من النخب بهذا الأسلوب.

 

وأبرز الناشط السياسي، فيصل الأحوازي، أن استخدام الحقن لقتل المعارضين في إيران ليس الوحيد، فهناك كثير من الأساليب المشبوهة التي تستخدم داخل السجون راح ضحيتها عدد من الناشطين الأحوازيين، فيما أشار الناشط نجم الأحوازي إلى أن لجوء النظام الإيراني لاستخدام الحقن والتخلص من الناشطين في عمليات إعداماته غير المباشرة، جاء بعد أن أدانت الجمعية العامة للأمم المتحدة انتهاكات حقوق الإنسان في إيران، بما فيها زيادة أعداد المحكومين بالإعدام، إذ تم تنفيذ أحكام من هذا النوع في أكثر من 800 شخص خلال عام واحد.

 

وتابع “طهران لا تنتهك فقط المعايير الدولية لحقوق الإنسان، وإنما تخدع شعبها، وتناقض دستورها، بالتحايل على القيود والإجراءات الواردة فيه، خلال ممارسة التعذيب والاغتصاب، وقتل السجناء السياسيين بشكل غير معلن، إلى جانب الإعدامات الميدانية التي غالبا ما تكون أسبابها طائفية، إذ يعاني السنّة من التهميش والتمييز الطائفي، ويعاملون على أنهم مواطنون من الدرجة الثانية، وعادة ما تعدم طهران كل من يخالف أو ينتقد سياستها من المعارضين السنّة.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط